دعت منظمة العفو الدولية (أمنستي) سلطات طاجيكستان للتوقف عن "مضايقة وترهيب" نشطاء المجتمع المدني بالبلاد، بعد قرارها إغلاق منظمة غير حكومية.

وقالت أمنستي إن سلطات طاجيكستان أمرت بوقف نشاطات جمعية المحامين الشباب، وتخطّط لمعاقبة منظمتين غير حكوميتين أخريين "لما بدا أنه دوافع سياسية".

وأعربت عن اعتقادها بأن الجمعية تعرّضت للمعاقبة لمحاولتها جمع ونشر معلومات عن التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة للشباب في سن التجنيد، والمعاملة التي يلقونها بعد سوقهم للخدمة العسكرية.

وأضافت المنظمة أن محكمة بمدينة خوجاند أمرت الشهر الماضي بإغلاق مكاتب جمعية المحامين الشباب بعد إدانتها بتهمة انتهاك اللوائح التشريعية، في حين تواجه منظمتا "المجتمع المدني" و"النبرة" الناشطتان بمجال الحقوق الانتخابية والتربية المدنية خطر الإغلاق أيضاً.

وقال ديفيد دياز جوغيكس نائب مدير برنامج أوروبا وآسيا الوسطى بأمنستي إن إغلاق هذه المنظمة "الراسخة" بالدفاع عن حقوق الإنسان بحجة ارتكابها مخالفات إدارية "يلقي ظلالاً كثيفة من الشك على طبيعة التزام طاجيكستان بتعزيز وحماية حرية التعبير وتكوين الجمعيات.

المصدر : يو بي آي