جريح فلسطيني جراء العدوان الإسرائيلي ينقل لتلقي العلاج في مستشفى الشفاء بغزة (الفرنسية)
نددت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا بالموقف الغربي من العدوان الإسرائيلي على  قطاع غزة، واعتبرته غير أخلاقي واستهتارا بالقيم الإنسانية.

وقالت المنظمة إنها كانت تأمل من الحكومات الغربية أن تقف موقفا ليس حاسما من إسرائيل وإنما متوازنا، لتكسر قاعدة الانحياز الدائم لها ولو لمرة واحدة في التاريخ.

وأشارت إلى أن هذه الآمال ذهبت أدراج الرياح بعد انحياز هذه الحكومات -وعلى رأسها البريطانية والأميركية- إلى جانب المعتدي الإسرائيلي، وتحميل الضحية التي تُذبَّح مسؤولية الأحداث، وتساءلت "هل يمكن للمذبوح أن يتحمل مسؤولية ذبحه؟".

ولفتت المنظمة إلى أن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ حمّل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المسؤولية الكاملة، وعزا سبب هذه الأحداث إلى الصواريخ التي تطلق من قطاع غزة، دون أن يذكر السياق الطبيعي الذي جاءت فيه حملة إطلاق الصواريخ وهو "حق الدفاع عن النفس" ردا على الاعتداءات الإسرائيلية.

وأشارت إلى أن هيغ تجاهل في بيانه عملية الاغتيال الجبانة التي راح ضحيتها أحمد الجعبري نائب قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وأكثر من ذلك تقدم برجاء لإسرائيل أن تتجنب في غاراتها على قطاع غزة إحداث خسائر كبيرة في صفوف المدنيين!

واعتبرت المنظمة أن مسؤولية بريطانيا التاريخية عن نكبة الشعب الفلسطيني يوجب عليها أن تكون أكثر مسؤولية تجاه الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على هذا الشعب، وأن تتخذ مواقف تتسم بالأخلاقية والقانونية حتى تستطيع ولو بشيء قليل بلسمة جراح الفلسطينيين الغائرة على مر العقود.

ودعت الشعب البريطاني ومختلف الشعوب في الدول الأوروبية إلى ممارسة الضغوط على حكوماتها لاتخاذ مواقف عادلة من القضية الفلسطينية، وعلى وجه الخصوص من الاعتداءات الإسرائيلية الحالية على قطاع غزة، ورأت أن مواقف الحكومات الأوروبية في أغلبها يشجع إسرائيل على الاستمرار في العدوان.

وثمنت المنظمة موقف الرئاسة المصرية من الاعتداءات الإسرائيلية، وهو الموقف الذي يتلاءم مع مبادئ الثورة المصرية، ودعت القاهرة إلى اتخاذ المزيد من المواقف الحاسمة تجاه العدوان الإسرائيلي.

كما دعت ملك الأردن عبد الله الثاني إلى الحذو حذو الرئيس المصري محمد مرسي وسحب السفير الأردني من إسرائيل، معتبرة أن هذه الخطوة أقل المواقف الإنسانية التي يستطيع اتخاذها على المستوى الرسمي.

ودعت شعوب الربيع العربي في ليبيا ومصر وتونس إلى الزحف المليوني باتجاه قطاع غزة لتشكيل أكبر تحرك إنساني يحميه من التغول الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة