الأمم المتحدة قالت إن 407 آلاف لاجئ سوري تم تسجيلهم أو يسعون إلى ذلك في البلدان المجاورة (الأوروبية)
أعلنت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن الهلال الأحمر السوري يقدر عدد النازحين في سوريا بما يصل إلى 2.5 مليون شخص، أي ضعف العدد الذي سبق أن أعلنته وكالات الإغاثة والبالغ 1.2 مليون نازح.
 
وقالت كبيرة المتحدثين باسم المفوضية ميليسا فليمينغ في إفادة صحفية في جنيف، إن عدد النازحين ربما يكون أكبر من هذا الرقم، معتبرة أن تقدير الهلال الأحمر السوري يتسم بالتحفظ الشديد.

وأقرت فليمينغ أن من الصعب تقدير الرقم الحقيقي للنازحين لأنهم يتحركون ويفرون ويختبئون ويصعب إحصاؤهم والوصول إليهم.

وأشارت إلى أن المفوضية سحبت مؤقتا نحو نصف عامليها البالغ عددهم 12 فردا من محافظة الحسكة شمال شرق سوريا بسبب القتال العنيف بين مقاتلي المعارضة والجيش النظامي السوري والافتقار للأمن، مما أدى إلى فقدان بعض إمدادات الغذاء ودفع المزيد من الأكراد السوريين للهروب إلى العراق.

وتابعت أن هناك أكثر من 407 آلاف لاجئ سوري تم تسجيلهم أو يسعون إلى ذلك في البلدان المجاورة، وهي لبنان وتركيا والأردن والعراق، كما أن هناك المزيد من اللاجئين الذين يفرون من البلاد كل يوم.
 
وكانت الأمم المتحدة قالت يوم الجمعة الماضي إن ما يبلغ أربعة ملايين شخص داخل سوريا سيحتاجون لمساعدات إنسانية بحلول أوائل العام القادم خلال فصل الشتاء مقارنة بالعدد الحالي الذي يبلغ 2.5 مليون لم تلب احتياجاتهم بالكامل.

المصدر : رويترز