انتهاكات حقوق صحفيي اليمن قديمة مثل الدعوات لصونها (رويترز) 

اعتقل جهاز الأمن السياسي اليمني (المخابرات) في صنعاء السبت، الصحفي توفيق الحميري بينما كان يصور مظاهرة لمئات من أهالي معتقلين في السجون يقولون إن أبناءهم سجنوا خارج إطار القانون.

وقال مصدر في الحزب الديمقراطي إن الحميري -وهو مدير لتحرير صحيفة الحزب- اعتقل من قبل قوات الأمن السياسي وتعرض للضرب من قبل جنود اقتادوه مغمض العينين إلى داخل مبنى المخابرات وسحبوا منه آلة التصوير.

وتأتي المظاهرات في وقت تمكن فيه العشرات من السجناء في مبنى المخابرات بصنعاء من إرسال رسالة الى إحدى المنظمات الحقوقية طالبوا فيها بإخراجهم من السجن.

وقال السجناء في رسالتهم التي وزعتها منظمة هود "نحن في زنازين مظلمة تحت الأرض تحاكي سجون العصور الوسطى ومحاكم التفتيش".

وأضافوا "نحن هنا من قبل قيام الثورة وخلالها وبعدها ولم تختلف المعاملة بل هي من سيئ إلى أسوأ، وكما هو معلوم فإن كل الثورات في التاريخ القديم والحديث تقوم بتبييض السجون السياسية من المعتقلين، وللأسف ثورتنا المباركة لم توفق لهذا".

وأشارت الرسالة إلى اختفاء سجناء يمنيين بعد التحقيق معهم من قبل أميركيين وأجانب.

المصدر : يو بي آي