عكاشة يحاكم أيضا في القاهرة بتهمة التحريض على قتل مرسي (الفرنسية)

انتقدت منظمة "مراسلون بلا حدود" الحكم الصادر بحبس الإعلامي المصري توفيق عكاشة والقاضي بحبسه أربعة أشهر لإدانته بإهانة رئيس الجمهورية محمد مرسي، وهو الحكم الذي أصدرته محكمة إسنا الجزئية يوم الاثنين.

وقالت المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة إن "مثل هذه الإدانة والحكم (الصادر بحق عكاشة) على أساس القانون الجنائي يرسل رسالة سلبية للغاية بشأن حرية الإعلام في مصر".

وحثت السلطات المصرية على "مراجعة الأحكام المتعلقة بالاعتداءات على وسائل الإعلام وإلغاء السجن عقابا على أي تصريحات أو تعليقات قد ينظر إليها على أنها إهانة أو تشهير".

وحكمت محكمة إسنا على عكاشة الذي لم يحضر جلسة المحاكمة بدفع غرامة مالية قدرها مائة جنيه مصري (16 دولارا) لوقف تنفيذ الحبس لحين الفصل في الاستئناف الذي يتوقع أن يقدمه.

كما قضت المحكمة أيضا بتعويض مؤقت بمبلغ 5001 جنيه لمقدم الشكوى ضد عكاشة عضو مجلس الشعب المحلول نصر الدين مغازي الذي قال إن "مرسي رئيس كل المصريين وإهانته إهانة للشعب كله".

وذكر محاميه أيمن الطويل أن الحكم استند إلى المادة 179 من قانون العقوبات التي تنص على أنه يعاقب بالحبس كل من أهان رئيس الجمهورية.

وعكاشة صاحب قناة الفراعين، وهي مناهضة لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي، ويحاكم عكاشة أيضا أمام محكمة جنايات القاهرة بتهمة التحريض على قتل الرئيس.

وعلق بث القناة في أغسطس/آب الماضي بعد بثها برنامجا حمل على مرسي بشدة، لكن سمح لها بالعمل مجددا بقرار قضائي السبت الماضي.

المصدر : الجزيرة