ووتش: الأمن يهدد الرعاية الصحية بعدن
آخر تحديث: 2012/10/21 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/10/21 الساعة 13:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/12/6 هـ

ووتش: الأمن يهدد الرعاية الصحية بعدن

المنظمة: إخراج المرضى المصابين من المستشفيات انتهاك خطير للقانون الدولي (الأوروبية)
اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش قوات الأمن اليمنية بتهديد الرعاية الصحية بمدينة عدن بالقبض على نشطاء سياسيين مصابين في المستشفيات، وتبادل النيران -داخل المستشفيات- مع مسلحين حاولوا منع الاعتقالات، وضرب الطواقم الطبية.

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان ومقرها نيويورك إن أحد المستشفيات أوقف العمل فيه نتيجة لهذه المداهمات، وإن مستشفى آخر توقف عن استقبال المرضى "الذين تحوط بهم حساسيات سياسية".

ونسبت هيومن رايتس ووتش لمصادر محلية القول إن معظم المرضى الذين تستهدفهم قوات الأمن لهم صلة بـ"الحراك الجنوبي" الساعي لانفصال الجنوب الذي اتحد مع الشمال عام 1990.

وقالت ليتا تايلر كبيرة الباحثين في شؤون اليمن بالمنظمة "الاشتباكات المسلحة في المستشفيات تضع المرضى والمعالجين في خطر داهم وتهدد بوقف الرعاية الصحية في عدن". وأضافت "لقد أظهرت قوات الأمن وخصومها على حد سواء عدم اكتراث سافر بحياة البشر".

وطبقا للمنظمة الحقوقية فإن قوات الأمن الحكومية دخلت مستشفيين في عدن خمس مرات على الأقل عام 2012 لاعتقال مسلحين مزعومين بغير تصريح "على الرغم من تحذير الأطباء بحاجة المرضى إلى استمرار بقائهم بالمستشفى".

وشددت على أن المرضى حتى ولو انتهكوا القانون "يحتفظون بحقهم في الرعاية الصحية كما ينص علي ذلك القانون الدولي. والإخراج القسري للمصابين بجراح خطيرة من مستشفى، وتعريض أرواحهم أو صحتهم للخطر، ينتهك هذا الحق".

كما أشارت إلى أن قوات الأمن "ضربت حراس المستشفى وأطلقت النار على رأس بائع فواكه في الـ16 من عمره أثناء تبادل للنيران مع مسلحين يحاولون منع اعتقال اثنين من المتشددين المزعومين يتلقيان العلاج من جراح طلقات نارية، بمستشفى النقيب في عدن".

وسرد تقرير للمنظمة روايات لشهود عيان عديدين حضروا عمليات اعتقال داخل المستشفيات أو كانوا محاصرين نتيجة تبادل إطلاق النار في بعضها.

وقال أحد الشهود "كانت نيران الأسلحة تدخل المبنى من اتجاهين، وعلقنا نحن الذين بداخل المستشفى في المنتصف. احتمينا بإحدى الردهات، على أمل ألا تبلغنا الطلقات".

وفي إحدى الشهادات جُرح أحد عناصر الأمن المركزي أثناء إطلاق النار وأسعف داخل المستشفى مع تواصل معركة الرصاص.

المصدر : الجزيرة

التعليقات