المعلم يوقع على سجل الضيوف قبيل لقائه مع بان أمس (الأوروبية)

 

انتقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومة السورية بشدة، ودعاها إلى وقف انتهاكات حقوق الإنسان، وإلى أن تظهر الرحمة بشعبها.

وبحسب مارتن نيسيركي -المتحدث باسم بان- فإن الأمين العام أدان بأشد التعبيرات أعمال القتل المستمرة والتدمير الهائل وانتهاكات حقوق الإنسان والهجمات الجوية والمدفعية التي ترتكبها الحكومة السورية.

جاء ذلك أثناء لقائه أمس مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في نيويورك على هامش الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأفاد نيسيركي بأن بان والمعلم بحثا "الأزمة الإنسانية المتعاظمة في سوريا، التي تمتد بشكل مثير للقلق إلى الدول المجاورة".

وشدد الأمين العام على أن الشعب السوري "يقتل كل يوم"، داعيا الحكومة السورية إلى أن "تظهر الرحمة بشعبها".

وأشار بان إلى أن الحد من العنف يمكّن الحكومة السورية من الإعداد لعملية سياسية، وعبر عن استيائه العميق لأنه "وبعد تسعة عشر شهراً من القمع والقتال" لا يزال الوضع يتفاقم. 

المصدر : وكالات