الصحفي خالد العمايرة قال إن جلسات التحقيق معه تطرقت للربيع العربي (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل
 
يشتكي صحفي فلسطيني من استمرار ملاحقته من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، واستدعائه للتحقيق واحتجازه في ظروف قاسية.
 
وقال مراسل صحيفة الأهرام الأسبوعية الناطقة بالإنجليزية خالد العمايرة، إنه استدعي من قبل جهاز الأمن الوقائي في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، للتحقيق يوم الأربعاء الماضي وأمس السبت، وسلم استدعاء ثالثا لمراجعة نفس الجهاز يوم غد الاثنين.
 
وأوضح العمايرة -للجزيرة نت- أنه اتهم بسبّ السلطة الوطنية الفلسطينية بعد حديثه لفضائية الأقصى التي تبث من غزة، ووصفه رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية بأنه رئيس وزراء شرعي.
 
وأضاف العمايرة (55عاما) أن جلسات التحقيق المطولة معه تطرقت إلى الربيع العربي والثورات العربية، وما تعرضت له حركة التحرير الوطني الفلسطيني( فتح) في قطاع غزة أواسط 2007.
 
وقال إنه احتجز في غرفة باردة  داخل مركز التحقيق، وتعرض لمعاملة جافة، وهدد بالاستدعاء عدة مرات في حال عودته للحديث مع فضائية الأقصى.
 
وقال في خطاب مفتوح وجهه إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعد استدعائه الأول إنه يتعرض للاضطهاد والمضايقة من جانب جهاز الأمن الوقائي، رغم إصدار السلطة الفلسطينية تعليمات واضحة وملزمة لكافة الأجهزة الأمنية بعدم التعرض للصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.
 
وطالب العمايرة -الذي يعمل مع الصحافة الإنجليزية منذ نحو ثلاثين عاما- الرئيس الفلسطيني بالتدخل "بعدم السماح للأجهزة الأمنية بالتغول على المواطنين" و"إلزام جهاز الأمن الوقائي بالقانون الفلسطيني الذي لا يجيز الاعتداء على الصحفيين بأية طريقة".
 
رفض
من جهته عبر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية عن مدى رفضه لاستدعاء الصحفيين واحتجازهم على خلفية كتاباتهم أو تصريحاتهم الصحفية.

وقال مدير المركز موسى الريماوي إن استدعاء الصحفيين يتنافى مع الحق في التعبير المضمون في القوانين المحلية والدولية، مؤكدا على ضرورة وقف كافة الملاحقات بحق الصحفيين والتعرض لهم وتوقيفهم.
 
وشدد موسى الريماوي -في حديثه للجزيرة نت- على ضرورة وقف الملاحقات الأمنية، وضرورة أن تنعكس الأجواء الإيجابية للمصالحة على حالة الحريات، مطالبا كافة الأطراف بخطوات جدية تعكس روح المصالحة، وتوقف ملاحقة الصحفيين.
 
ولم تتمكن الجزيرة نت من الحصول على رد من الجهات الرسمية حول القضية، لكنها علمت بوجود مساع تبذل لوقف استدعاء العمايرة.

المصدر : الجزيرة