معتقل غوانتانامو صار رمزا لانتهاكات حقوق الإنسان (رويترز-أرشيف)

بدأ معتقلو غوانتانامو أمس الثلاثاء اعتصاما وإضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام في إطار حملة دولية يقوم بها ناشطون لإغلاق المعتقل على الفور، وذلك بالتزامن مع الذكرى العاشرة لإنشائه عام 2002.

وتطالب الحملة بإطلاق سراح المعتقلين الذين يصل عددهم حاليا إلى 171 من بينهم 165 لم توجه لهم حتى الآن أي تهمة.

يذكر أن غوانتانامو استقبل منذ إنشائه قبل عشر سنوات 779 معتقلا ينتمون إلى 48 دولة.

وتتهم منظمات عدة تعنى بحقوق الإنسان الولايات المتحدة بممارسة إجراءات لا إنسانية بحق المعتقلين وتعذيبهم بشكل منهجي.

وتحول المعتقل والبدلات البرتقالية اللون، التي كان معتقلوه يرتدونها، رمزاً لانتهاكات حقوق الإنسان، حسب تلك المنظمات.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد وعد بإغلاق المعتقل نهائيا بعد فوزه في الانتخابات عام 2008، لكنه لم يغلق إلى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات