تمديد اعتقال علاوي للمرة الرابعة
آخر تحديث: 2011/9/7 الساعة 23:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/7 الساعة 23:33 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/10 هـ

تمديد اعتقال علاوي للمرة الرابعة


مددت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في سجن الجلمة شرق حيفا اعتقال مدير مكتب الجزيرة بأفغانستان الزميل سامر علاوي ثمانية أيام إضافية. كما جددت المحكمة العسكرية في سالم شمال غرب جنين أمر منع علاوي من التحدث إلى محاميه
.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام -الذي تابع إجراءات المحاكمة- إنه جرى تمديد الاعتقال للمرة الرابعة على التوالي ولثمانية أيام إضافية، وذلك بعد أن ادعت المخابرات الإسرائيلية حدوث تطورات في التحقيق.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية في القدس الغربية التماسا لتفسير موقف المخابرات الإسرائيلية من أمر منع اجتماع علاوي بمحاميه.

وقال محامي الدفاع سليم واكيم إن وقائع الجلسات تشي بتورط أجهزة استخبارات عربية وأجنبية في القضية، وإنه تمت إضافة شبهة جديدة إلى قائمة الاتهامات، وهي تقديم خدمات إلى "منظمة معادية" لدولة إسرائيل، في إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

"
محامي الدفاع سليم واكيم:
وقائع الجلسات تشي بتورط أجهزة استخبارات عربية وأجنبية في القضية
"
وكانت محكمة الاستئناف العسكرية الإسرائيلية قد رفضت الإفراج عن علاوي الأحد الماضي، ومددت منعه من مقابلة محاميه ثلاثة أيام انتهت الأربعاء
.

واعتقلت سلطات الاحتلال علاوي في الثامن من الشهر الماضي عندما وصل إلى جسر الملك حسين عائدا من الضفة الغربية، بعد أن قضى إجازته مع عائلته في الضفة الغربية.

اعتصام تضامني
وكان عشرات الصحفيين الفلسطينيين ومراسلو وسائل إعلام محلية وعالمية، وممثلون عن قوى وطنية ومؤسسات رسمية، شاركوا في اعتصام قرب سجن عوفر على أطراف مدينة رام الله بالضفة الغربية للتضامن مع علاوي، ورفع المعتصمون شعارات تطالب بالإفراج الفوري عن الصحفي علاوي.

وطالبت نقابة الصحفيين الفلسطينيين -التي نظمت الاعتصام بالتعاون مع قناة الجزيرة- بضغط رسمي ودولي للإفراج عن سامر علاوي وثلاثة صحفيين فلسطينيين معتقلين في السجون الإسرائيلية، هم منسق البرامج في فضائية القدس نواف العامر، ومراسل وكالة شهاب عامر أبو عرفة، والصحفي محمد بشارات.

وتزامن الاعتصام أمام بوابة سجن عوفر مع وقفة تضامن نظمها عشرات الصحفيين وممثلون عن الفصائل ووزارة الإعلام الفلسطينية أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية ظهر الأحد الماضي.

وكان مراسل قناة الجزيرة وائل الشيوخي قد أكد سابقا أن اعتقال علاوي وثلاثة صحفيين فلسطينيين ليس غريبا، بالنظر للممارسات الاحتلالية الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين، والمحاولات المستمرة لعرقلة وتعطيل مهامهم الصحفية.

وقفة تضامنية في غزة لإطلاق سراح علاوي (الجزيرة نت)
تهم كاذبة
وأوضح الشيوخي للجزيرة نت أن التهم الموجهة لسامر علاوي غير صحيحة وهو لم يعترف بها، وقال إن اعتقاله جاء فقط لأنه صحفي فلسطيني يعمل في أفغانستان، ويتم استجوابه لأخذ معلومات عن طبيعة عمله في الدولة التي يعمل فيها، مشددا على أن أي اتهامات أخرى ملفقة وغير صحيحة.

وأشار الشيوخي إلى الطريقة غير الإنسانية التي يتعامل بها الاحتلال مع سامر علاوي، حيث مُنع من أن يزوره محاموه في وقت يعاني فيه من متاعب صحية دون السماح للطبيب بفحصه أو زيارته، في حين يخضع للتحقيق ساعات طويلة يوميا.

من ناحية أخرى، قالت أم أسامة زوجة الصحفي سامر علاوي إن سلطات الاحتلال منعتها ووالدته، كما منعت محاميه، من رؤيته أو الدفاع عنه خلال مثوله أمام محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية ظهر الأحد.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قالت إن المحكمة المركزية في حيفا أوعزت إلى مصلحة السجون الإسرائيلية بأن تقدم لائحة جوابية ردا على الالتماس الذي قدمه علاوي، والذي طلب فيه تمكين أطباء من منظمة "أطباء لحقوق الإنسان" من إجراء فحوص له.

وكانت المنظمة قد طلبت من مصلحة السجون السماح لها بإجراء هذه الفحوص، ولكنها لم تتلق جوابا على ذلك، حيث يعاني علاوي من مرض السكري ومتاعب صحية أخرى.

المصدر : الجزيرة

التعليقات