سامر علاوي نفى التهمة التي وجهتها إليه إسرائيل بالانتماء إلى حركة حماس (الجزيرة) 

رفضت محكمة عسكرية إسرائيلية الالتماس الذي قدمه محامي الدفاع عن مدير مكتب الجزيرة في أفغانستان سامر علاوي لتقليص فترة اعتقاله.

ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي محامي الدفاع وأفرادا من عائلة سامر علاوي من لقائه داخل المحكمة.
 
وكانت المحكمة الإسرائيلية قد مددت في الثامن والعشرين من الشهر الماضي اعتقال علاوي لمدة 11 يوما أخرى لاستكمال التحقيق معه.
 
وقال محامي الدفاع سليم واكيم -في وقت سابق للجزيرة نت- إن التحقيقات مستمرة بحجة أن لعلاوي علاقة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وإن النيابة إلى الآن لم توجه له تهمة محددة، باستثناء "عضويته في حماس، والتورط في نشاطات تضر بأمن إسرائيل"، وهي التهم الأولى الموجهة له.
 
وأضاف محامي الدفاع أن الإسرائيليين يتخبطون في توجيه تهمة واضحة لعلاوي الذي اعتقل في العاشر من أغسطس/آب الماضي لدى محاولته العودة إلى مكان عمله، بعد أن انتهى من زيارة لأهله في مدينة نابلس بالضفة الغربية.
 
واحتجز مدير مكتب الجزيرة بأفغانستان في سجن الجلمة شرق مدينة حيفا، ويخضع لنوبات تحقيق تستمر عشر ساعات أو أكثر يوميا. كما اضطرب وضعه الصحي نتيجة معاناته من مرض السكري.
 
وفي سياق التنديدات المتواصلة باعتقال علاوي، شارك صحفيون ومثقفون وحقوقيون وممثلو فصائل فلسطينية في وقفة تضامنية، نظمها مركز الدوحة لحرية الإعلام أمام مقر ممثلية الأمم المتحدة في غزة، وطالبوا المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل للإفراج عن علاوي من سجون الاحتلال.

وبدورها أدانت نقابة الصحفيين النرويجيين -في وقت سابق- بشدة تمديد اعتقال مدير مكتب قناة الجزيرة في أفغانستان من طرف سلطات الاحتلال الإسرائيلي.
 
وقالت النقابة -في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن اعتقال علاوي "عقاب لشبكة الجزيرة بسبب تغطيتها المهنية والمتميزة للأحداث الجارية في المنطقة العربية".

واعتبرت النقابة الاعتقال "خرقا للقوانين الدولية التي تنص على حماية الصحفيين"، وطالبت السلطات الإسرائيلية بضرورة إطلاق سراح علاوي على الفور.

المصدر : الجزيرة