غزة تندد باعتقال علاوي
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/4 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/7 هـ

غزة تندد باعتقال علاوي


أحمد فياض-غزة

ندد صحفيون ومثقفون وحقوقيون وممثلو فصائل فلسطينية بمواصلة الاحتلال الإسرائيلي اعتقال مراسل الجزيرة في افغانسان سامر علاوي لدى محاولته العودة إلى مكان عمله بعد أن انتهى من زيارة لأهله في مدينة نابلس بالضفة الغربية في العاشر من أغسطس/آب الماضي.

واحتشد المشاركون في الوقفة التضامنية -التي نظمها مركز الدوحة لحرية الإعلام أمام مقر ممثلية الأمم المتحدة في غزة- وطالبوا المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل من أجل الإفراج عن علاوي من سجون الاحتلال.

عادل الزعنون (الجزيرة نت)
وقال مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام فرع غزة، عادل الزعنون إن ملابسات اعتقال علاوي لم تكن تستهدف شخصه بقدر استهدافها قناة الجزيرة.

واعتبر أن اعتقال علاوي هو جزء من الحرب التي يشنها الاحتلال على مؤسسة الجزيرة التي دأبت على فضح سياسته وممارساته القمعية بحق الفلسطينيين.

وأضاف أن الوقفة التضامنية هي تعبير واضح من قبل الإعلاميين والمثقفين والحقوقيين والقوى الفلسطينية على ثقتهم بمدى قدرة تحرك الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة لاتخاذ إجرءاتها المستمدة من المواثيق الدولية لوقف الانتهاكات ضد حرية الإعلام والإفراج عن علاوي وأربعة صحفيين فلسطينيين آخرين.

من ناحيته اعتبر عضو نقابة الصحفيين تحسين الأسطل، اعتقال علاوي قرارا سياسيا إسرائيليا بامتياز، يستهدف تقييد حرية العمل الصحفي، مؤكدا أن اتهامات الاحتلال بحق علاوي باطلة، والهدف منها التغطية على جريمة اعتقاله بعد أن فشل في ابتزازه.

ياسر أبو هين (الجزيرة نت)
ودعا الأسطل الاتحاد الدولي للصحفيين للتدخل الفوري والضغط على الاحتلال من أجل الإفراج الفوري عن علاوي ووقف استهداف الصحفيين الفلسطينيين بين الفينة والأخرى.

استهداف الجزيرة
من جانبه أكد رئيس كتلة الصحفي -المعتقل السابق في سجون الاحتلال على خلفية عمله الصحفي- ياسر أبو هين، أن اعتقال علاوي يندرج ضمن سياسة الاحتلال الإسرائيلي ضد قناة الجزيرة، وتأتي ضمن سلسلة حملة الاحتلال الإسرائيلي للتضييق على قناة الجزيرة.

وأكد أبو هين أنه من واقع تجربته مع الاعتقال لدى الاحتلال، فإنه يتعمد اعتقال الصحفيين في محاولة لتجنيدهم لصالحه عبر أساليب الترغيب الترهيب، مشيراً إلى أن معظم الصحفيين الفلسطينيين الذين تعرضوا للاعتقال عوقبوا على خلفية عملهم المهني.

وتابع "عندما ييأس رجال المخابرات من الاستفادة من الصحفيين الفلسطينيين يسعون إلى إخراج البعد المهني من الموضوع وتلفيق اتهامات لا تمت إلى الواقع بصلة".

حمدي شقورة (الجزيرة نت)

انتهاكات
وأعرب نائب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان حمدي شقورة عن عدم ثقته بالقضاء العسكري الإسرائيلي الذي يمثل أمامه علاوي.

وأكد أن هذا القضاء ليس مستقلاً ولا نزيهاً، وتلجأ إليه المؤسسة الرسمية من أجل التغطية على ما يقترفه رجال الأمن من جرائم بحق المدنيين الفلسطينيين.

وأضاف "وفق الخبرة التاريخية لمركزنا الحقوقي في متابعة قضايا المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، فإن حرمان علاوي من مقابلة محاميه وذويه دليل على أنه يتعرض للتعذيب وسوء المعاملة".

من جانبه قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، إن مشاركة الفصائل الفلسطينية في الوقفة التضامنية جاءت من أجل حث الأمم المتحدة على الضغط على تل أبيب لوقف ممارستها ضد سامر علاوي والصحفيين الفلسطينيين

وطالب كافة المؤسسات الدولية والإنسانية بالضغط على إسرائيل لإطلاق صراحه فوراً، مشيراً إلى أن الاحتلال لا يفرق بين صحفي ومقاوم، فهو يطارد الفلسطيني أينما حل أو رحل بغض النظر عن المهنة التي يمارسها.

طلال عوكل (الجزيرة نت)
تضامن
كما دعا الكاتب السياسي طلال عوكل إلى تكثيف حملات التضامن مع الزميل علاوي من أجل فضح سياسات الاحتلال.

وأضاف في تصريحه للجزيرة نت أن اعتقال علاوي يندرج ضمن محاولات الاحتلال الاستفادة من المعلومات التي بحوزته كونه يعمل في قناة مهمة وفي منطقة ساخنة.

واعتبر تكرار تمديد اعتقال علاوي هو عقاب له لرفضه التعاون مع الاحتلال والخضوع لابتزازه.

المصدر : الجزيرة

التعليقات