"العفو" تنتقد سجن صحفيين عمانيين
آخر تحديث: 2011/9/23 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/23 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/26 هـ

"العفو" تنتقد سجن صحفيين عمانيين

صحيفة الزمن أُغلقت شهرا (الجزيرة نت)
دعت العفو الدولية السلطات العُمانية اليوم الجمعة إلى إسقاط الدعوى ضد صحفييْن يعملان بإحدى الصحف، حُكم عليهما بالسجن بتهمة إهانة وزير العدل
.

وقالت المنظمة إن محكمة بالعاصمة مسقط أصدرت أيضا أمرا بإغلاق صحيفة الزمن التي يعمل فيها يوسف الحاج وإبراهيم المعمري لمدة شهر واحد، كما حكمت على الموظف بوزارة العدل هارون سعيد الذي سرّب المعلومات للصحيفة بالسجن خمسة أشهر.

ونقلت عن الحاج أن الحكم "يشكل ضربة لجميع الصحفيين ويمثل انتكاسة للقضاء العُماني، وأن المحاكمة سياسية هدفها كمّ أفواه صحفيي عُمان جميعهم".

وأضافت المنظمة أن الرجال الثلاثة قدموا طعونا في أحكام الإدانة الصادرة بحقهم، وينتظرون حاليا جلسة استئناف بالـ15 من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال فيليب لوثر نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالعفو الدولية "لقد حُكم على هؤلاء الرجال الثلاثة لا لشيء إلا لأنهم أبلغوا عن مزاعم تصبّ في الصالح العام لعُمان، ويتعين على المحكمة أن تسقط الدعوى المرفوعة ضدهم وتوقف الإغلاق المزمع القيام به لجريدة الزمن".

وأضاف أنه لو تم التصديق على الأحكام الصادرة على الثلاثة وأودعوا السجن، فإن منظمة العفو "ستعتبرهم سجناء رأي وستطالب بإطلاق سراحهم فورا دون قيد أو شرط".

وليست هذه أول مرة يواجه فيها صحفيون في عُمان ملاحقات، فالعام الماضي سُجن مدون شهرا لانتقاده وزيرا، وأوقف هذا العام صحفيان عن العمل، واحتجز واحد لأيام.

وكانت السلطنة شهدت احتجاجات مؤيدة للإصلاح مطلع العام الجاري، عندما خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع مطالبين بتحسين ظروف معيشتهم وبوضع حد للفساد وبقدر أكبر من حرية التعبير.

وهي احتجاجات رد عليها السلطان قابوس بن سعيد بخطة تنمية من 2.6 مليار دولار، تشمل توفير خمسين ألف وظيفة. كما شملت الإصلاحات منح بعض السلطات التشريعية لمجلس عُمان، وهو استشاري ينتخب بعض أعضائه.

المصدر : وكالات

التعليقات