لم تعلن محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية غربي رام الله عن قرارها في طلب استئناف قرار سابق يقضي بتمديد اعتقال مدير مكتب الجزيرة في أفغانستان الزميل سامر علاوي ثمانية أيام إضافية.

وقال الزميل سامر إنه تعرض لمختلف أنواع الضغط النفسي والترهيب على أيدي المخابرات الإسرائيلية لإجباره على الاعتراف بتهم باطلة.

من جانبه قال الطبيب محمد محاميدي عضو جمعية أطباء من أجل حقوق الإنسان وهو آخر شخص التقى بعلاوي إن الأخير أوضاعه سيئة جدا ويمر بوضع نفسي سيئ ويعاني من ابتزاز نفسي، لكنه أكد أنه صامد.

وأضاف محاميدي أن سامر علاوي لم يتعرض لأي عنف جسدي، ولكن الإسرائيليين يمارسون عليه ضغطا نفسيا كبيرا بتهديده الدائم بتكسير عظامه وقلع عينيه وإلحاق الأذى بعائلته، مضيفا أن علاوي المعتقل منذ التاسع من أغسطس/ آب لم يقم أي طبيب بفحصه إلا طبيب السجن رغم الأمراض المزمنة التي يعاني منها.

وكانت جمعية أطباء من أجل حقوق الإنسان قد قدمت طلبا للسلطات الإسرائيلية لتعيين طبيب دائم لعلاوي، لكن طلبها جوبه بالرفض.

وطالبت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين إسرائيل بتوضيح الأساس القانوني لاستمرارها في اعتقال علاوي.

وأعرب محمد عبد الدايم منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اللجنة، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، عن تنامي القلق على سلامة علاوي الصحية وحقوقه القانونية مع كل يوم يمر على اعتقاله دون مبرر قانوني.

أما منظمة المادة التاسعة عشرة الحقوقية، والتي تتخذ من لندن مقرا لها، فدعت السلطات الإسرائيلية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الزميل علاوي، واعتبرت أنه من غير المقبول استمرار اعتقاله دون توجيه اتهامات إليه أو محاكمته مع حرمانه من الاتصال بمحاميه أو طبيبه.

المصدر : الجزيرة