بلاغ هتك عرض ضد شرطة الإسكندرية
آخر تحديث: 2011/9/16 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/9/16 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1432/10/19 هـ

بلاغ هتك عرض ضد شرطة الإسكندرية

ممارسات الشرطة كانت من أسباب انظلاق الثورة المصرية (الجزيرة نت-أرشيف)
أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية

اتهم سائق مصري في بلاغ قدمه للنائب العام، رجال شرطة في أحد أقسام الإسكندرية بضربه وتعذيبه وهتك عرضه بعد إلقاء القبض عليه، في حين طالبت مراكز حقوقية النائب العام بفتح تحقيق في ملابسات الواقعة التي تعتبر الأولى المعلنة بعد الثورة.

وبينما رفض الضابط المتهم الإدلاء بأي تصريحات، نفى مصدر أمنى الواقعة مؤكدا أنها تتعارض مع السياسة الجديدة التي تتبعها وزارة الداخلية بعد الثورة في تطبيق القانون والقضاء على سوء المعاملة وإرساء ثقافة حقوق الإنسان لدى رجال الشرطة ومعاقبة كل من يثبت ارتكابه مثل هذه الجرائم.

وأضاف المصدر الأمني الذي رفض ذكر اسمه للجزيرة نت أنه إذا تعرض أي شخص لاعتداءات أو تجاوزات داخل أقسام الشرطة فبإمكانه التظلم لدى الداخلية أو اللجوء للقضاء لرد حقه و معاقبة المتسببين.

انتهاك عرض
وقال المجني عليه عماد عبد العظيم في شكواه إنه ألقي القبض عليه ضمن حملة اعتقالات على خلفية حادث سطو بالمنطقة التي يعمل بها. وأثناء استجوابه رفض اتهامه بالسرقة.

وأضاف السائق في حديثة للجزيرة نت "عندما سألني الضابط عن موعد خروجي من السجن فقلت له يوم محاكمة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق فضربني الضابط بهستريا ثم قام بمساعدة اثنين من رجال الشرطة السريين بالاعتداء علي بالضرب والصعق الكهربائي والاعتداء عليّ جنسياً باستخدام عصا بعد توثيقي وخلع ملابسي".

"
الضابط المتهم كان رئيسًا لمباحث قسم الشرطة الذي وقعت فيه واقعة مقتل الشاب خالد سعيد، وتم نقله بعد الثورة للعمل كرئيس مباحث بقسم شرطة مينا البصل ليتم اتهامه بذات الانتهاكات والجرائم
"
وتابع عبد العظيم "بعد تقديمي بلاغا للنيابة أمر ضابط الشرطة أفراد الأمن السريين التابعين له بتحطيم منزل والدتي بعد تهديدي بقتل أبنائي لإجباري على التنازل عن البلاغ الذي تقدمت به ضده"، وأكد أنه لن يتنازل عن البلاغ مطلقاً وسينتظر عدالة القضاء المصري.

وتقدم مركز النديم لحقوق الإنسان، ببلاغ إلى المحامي العام الأول لنيابات الإسكندرية المستشار ياسر رفاعي، ضد الضابط المتهم بقسم مينا البصل بغرب الإسكندرية بتهمه انتهاك عرض "السائق" وضربه في أماكن متفرقة من جسده لإجباره على الاعتراف بجريمة لم يرتكبها.

وقال أحمد ممدوح محامي مركز النديم للجزيرة نت، إن نيابة مينا البصل أمرت بتوقيع الكشف الطبي عليه لإثبات انتهاكه، مؤكداً على تكاتف كافة المراكز الحقوقية لمنع عودة التعذيب وانتهاك القانون وحقوق الإنسان في مراكز الشرطة ومقرات أجهزة الأمن.

وأشار "ممدوح" إلى أن الضابط المتهم كان رئيسًا لمباحث قسم الشرطة الذي وقعت فيه واقعة مقتل الشاب خالد سعيد، وتم نقله بعد الثورة للعمل كرئيس مباحث بقسم شرطة مينا البصل ليتم اتهامه بذات الانتهاكات والجرائم.

"
المقدم الدكتور محمد محفوظ
"عدم تطهير الشرطة من العناصر الفاسدة، هو أهم عوامل زيادة الانحرافات والفساد وارتكاب الجرائم داخلها"
"
ثورة جديدة
من جانبه عبر المقدم الدكتور محمد محفوظ الرئيس السابق لإدارة العلاقات العامة بمديرية أمن الإسكندرية، عن قلقله من استمرار الأجهزة الأمنية في انتهاك حقوق المواطنين حتى بعد الثورة مؤكدا أن عدم تطهير الشرطة من العناصر الفاسدة، هو أهم عوامل زيادة الانحرافات والفساد وارتكاب الجرائم داخلها.

وأشار إلى أن المطالبة بإنهاء انتهاكات الشرطة ووقف التعذيب داخل أقسام الشرطة كانت إحدى شرارات الغضب التي أشعلت الثورة الشعبية يوم 25 يناير/كانون الثاني والتي أطاحت بنظام الرئيس مبارك متوقعاً أن تكون مثل هذه الوقائع بمثابة الوقود المحرك لثورة جديدة.

وقال مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان هيثم أبو خليل إن الواقعة اختبار حقيقي لحكومة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، لإثبات مدى جديتها في القضاء على الفساد وكل أشكال ظلم وقهر المواطنين.

وأضاف أبو خليل "لم تشهد الداخلية التغييرات التي تتناسب مع ثورة يناير خاصة فيما يتعلق بطريقة تعامل عناصر الشرطة مع المواطنين التي لا تزال تعتمد على منطق العنف الأمني واستخدام القسوة وصولا إلى التعذيب، والشعب المصري لن يصمت مجدداً أمام أي محاولات لقمعه أو إذلاله.

المصدر : الجزيرة