الاحتلال الإسرائيلي منع طاقما طبيا من زيارة علاوي للوقوف على وضعه الصحي (الجزيرة) 

أدانت نقابة الصحفيين النرويجيين بشدة تمديد اعتقال مدير مكتب قناة الجزيرة في أفغانستان الزميل سامر علاوي من لدن سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت النقابة -في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إن اعتقال علاوي "عقاب لشبكة الجزيرة بسبب تغطيتها المهنية والمتميزة للأحداث الجارية في المنطقة العربية".

واعتبرت النقابة الاعتقال "خرقا للقوانين الدولية التي تنص على حماية الصحفيين"، وطالبت السلطات الإسرائيلية بضرورة إطلاق سراح علاوي على الفور.

وقد حظرت السلطات الإسرائيلية اللقاء بين علاوي ومحاميه، ومنعت طاقما طبيا من منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان من زيارته للوقوف على وضعه الصحي.

ومن جهة أخرى، أطلقت الشبكة الأوروبية للدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين حملة شعبية للتضامن مع علاوي الذي تعتقله سلطات الاحتلال منذ نحو ثلاثة أسابيع.

ودعت إلى توجيه رسائل إلى المؤسسات الإنسانية والحقوقية لحثها على التضامن مع علاوي، والضغط على إسرائيل لإطلاق سراحه.

واعتقلت سلطات الاحتلال علاوي عند الحدود الإسرائيلية الأردنية بعد أن كان في زيارة لعائلته في بلدة سَبَسطية قرب نابلس.

علاوي أثناء إحدى جلسات محاكمته (الجزيرة) 
تحقيقات متواصلة
وأكد علاوي أنه يخضع لتحقيق متواصل في سجن الجلمة من جانب رجال المخابرات، وأنهم يستجوبونه بشأن عمله في أفغانستان مديرا لمكتب قناة الجزيرة، كما يتهمه الموساد بالانتماء إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس وهو ما نفاه مرارا
.

وتردت حالة علاوي الصحية نتيجة إهمال سلطات السجن الاستجابة الفورية لبعض احتياجاته العلاجية، مع علمها بمعاناته من السكري والالتهاب الرئوي، موضحا أن الأجواء داخل زنزانته تفاقم من وضعه الصحي.

ووفق مصادر فلسطينية فقد أهملت سلطات السجن الاستجابة لأبسط المتطلبات التي عرضها المحامي، والمتمثلة في تغيير البطانيات المتعفنة داخل زنزانته التي تسبب له أزمة ربو متكررة.

المصدر : الجزيرة