القوات الموالية للقذافي متهمة بإعدام العشرات في طرابلس (رويترز)

أعلن اليوم السبت أنه تم العثور على جثث 53 شخصا في مخزن بالعاصمة الليبية طرابلس بعد أن أعدموا على ما يبدو الأسبوع الماضي.

وقال شهود إن 150 شخصا قتلوا في المكان في 23 و24 أغسطس/آب بينما كانت قوات الثوار تقاتل للسيطرة على طرابلس من قوات العقيد معمر القذافي.

وصرح أحد العاملين في القطاع الطبي البريطاني يوم الخميس الماضي بأن مستشفى طرابلس استقبل جثث 17 مدنيا يعتقد أن قوات حكومية أعدمتهم في مجمع باب العزيزية بطرابلس.

من ناحية أخرى طالبت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الثوار في ليبيا بالالتزام بحقوق الإنسان في القتال ضد نظام القذافي.

وقالت آشتون "يتعين أن تضمن المعارضة حماية المدنيين واحترام حقوق الإنسان في ليبيا بشكل شامل. حان الوقت لبدء عملية تسفر عن ليبيا جديدة تتحقق فيها القيم الديمقراطية ودولة القانون والحقوق الأساسية للإنسان".

وعلى جانب آخر تعتزم الحكومة البريطانية إرسال مساعدات إنسانية لليبيا بكميات كبيرة.

وأعلنت الحكومة البريطانية اليوم السبت أنها تبرعت بمواد طبية بقيمة ثلاثة ملايين جنيه إسترليني تكفي لدعم خمسة آلاف مريض بالإضافة إلى مؤن غذائية ومواد إغاثية مهمة لإعاشة نحو 690 ألف شخص، وذلك بالتعاون مع الصليب الأحمر الدولي.

وبثت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) صورا لمستشفى غادرها الأطباء والممرضات. وأظهرت الصور جثثا ملقاة على الأرض لأشخاص كانوا يعانون من أمراض شديدة من قبل، وكانت هناك حجرة في المستشفى يوجد بداخلها وحدها 21 جثة.

المصدر : وكالات