القوات السورية تدخل الأحياء بالمدرعات (الجزيرة)

دعت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الأميركية المعنية بحقوق الإنسان الأمين العام لـجامعة الدول العربية نبيل العربي إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة ما وصفته بحملة القمع التي تشهدها سوريا
.

ودعت المنظمة الحقوقية ومقرها نيويورك في بيان لها أمس الاثنين الجامعة إلى الضغط على سوريا "من أجل إتاحة الفرصة لدخول بعثة تقصي الحقائق المفوضة من قبل الأمم المتحدة والمراقبين المستقلين والصحفيين إلى الأراضي السورية دون إعاقة".

وقالت المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة سارة ليا ويتسن إن "المنطقة تتغير، ومن ثم على الجامعة العربية أن تتغير بدورها. لكي تبقى الجامعة العربية ذات أهمية، فعليها أن تبدأ بالقطيعة مع تاريخها بصفتها ناديا خاصا للمستبدين الذين يساندون بعضهم في جرائمهم، وأن تبدأ في السعي وراء مصالح مواطني الدول الأعضاء. والشعب السوري في فترة القمع الشديد هذه يستحق أن يُسمع صوته".

وأضافت "يجب ألا يقتصر دور الأمين العام نبيل العربي وجامعة الدول العربية على إبداء القلق، بينما الدبابات السورية تقتل المتظاهرين في الشوارع". وقالت إن منظمات سورية ودولية لحقوق الإنسان ونشطاء قاموا بتوثيق ما سمته "حملة مستمرة من القمع" في سوريا خلفت حتى الآن نحو 2000 قتيل وآلاف المصابين.

وذكرت أن هناك أكثر من 120 شخصا لقوا حتفهم منذ بداية شهر رمضان كما تعرض أكثر من عشرة آلاف سوري للاحتجاز على خلفية المشاركة في تظاهرات سلمية ضد حكومة بشار الأسد.

المصدر : الألمانية