الاحتلال يعتقل حاليا 280 طفلا فلسطينيا ثلثهم لا يتجاوز الـ15 عاما (الفرنسية)

قالت وزارة الأسرى والمحررين بالحكومة الفلسطينية في غزة إن تقرير منظمة  بتسيلم الإسرائيلية بشأن عدد الأطفال الفلسطينيين الذين اعتقلتهم إسرائيل "يبتعد عن الحقيقة بمسافات كبيرة" وإن إسرائيل اعتقلت ما لا يقل عن ثلاثة آلاف طفل في الأعوام الخمسة الأخيرة وليس 853 طفلا كما ذكرت بتسيلم.

وكانت بتسيلم قالت في تقرير لها إن الاحتلال اعتقل 853 طفلاً خلال خمس سنوات، وهو عدد قالت وزارة الأسرى إنه لا يعادل 25% من نسبة الاعتقالات التي نفذها الاحتلال بحق الأطفال خلال تلك الفترة, وفق ما ذكر مدير الإعلام بالوزارة رياض الأشقر.

وأضاف أن وزارة الأسرى رصدت أكثر من ثلاثة آلاف حالة اعتقال لفلسطينيين قاصرين تقل أعمارهم عن 18 عاما خلال الأعوام بين 2005 و2010، بعضهم لا يزال بالسجن حتى الآن، وأطلق معظمهم بعد التحقيق بأيام أو أسابيع أو شهور، أو بعد قضاء فترة محكومياتهم والتي تصل في بعض الحالات إلى عدة سنوات.

 الأشقر: رصدنا اعتقال الاحتلال لأكثر من ثلاثة آلاف طفل خلال خمس سنوات
وأشار إلى اختطاف أكثر من ألف طفل فلسطيني تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاما عام 2010 وحده, نصفهم من مدينة القدس. كما صعد الاحتلال من سياسة إبعاد الأطفال عن منازلهم أو وضعهم تحت الاعتقال الجبري في البيوت.

ووصف الأشقر تقرير بتسيلم بالهام رغم أنه لم يورد العدد الحقيقي للأطفال الذين اختطفهم الاحتلال، لأنه يمكن أن يشكل مرجعًا لإدانة الاحتلال، ورفع دعاوى ضده في المحاكم الدولية، كونه صدر عن مؤسسة إسرائيلية.

ودعا الأشقر المؤسسات الحقوقية والإنسانية لاستغلال هذا التقرير وغيره من التقارير الموثقة التي كشفت جرائم الاحتلال بحق الأسرى والأسيرات لإثبات أن الاحتلال يضرب بعرض الحائط كل المواثيق والاتفاقيات الدولية، والمطالبة بمحاكمة الضباط والقادة الإسرائيليين أمام محاكم جرائم الحرب الدولية.

وقال الأشقر إن الاحتلال "لا يزال يختطف في سجونه 280 طفلاً فلسطينيا ما دون الـ18 عاما، ثلثهم لا يتجاوز الخامسة عشرة من عمره، ويمارس بحقهم كل أشكال الانتهاك والتعذيب والحرمان من الحقوق".

أطفال مصريون
وفي سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال مؤخرا ثلاثة أطفال مصريين بحجة اجتيازهم الشريط الحدودي الفاصل بين الأراضي المصرية والأراضي الفلسطينية المحتلة, وفق ما كشفت مصادر فلسطينية.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال قبضت على الأطفال المصريين على بعد أمتار من منطقة رفح المصرية, واحتجزتهم في سجن بئر السبع تمهيداً لمحاكمتهم عوضاً عن إعادتهم وتسليمهم للسلطات المصرية.

وذكرت محامية الدفاع عن الأطفال المعتقلين أن المحكمة الإسرائيلية رفضت إطلاق سراح الأطفال، وقررت مواصلة احتجازهم عدة أيام إضافية رغم أن أعمارهم لا تتجاوز الرابعة عشرة.

يُشار إلى أنه رغم اتفاق السلام المبرم بين مصر والاحتلال الإسرائيلي عام 1978 فإن الأخير يواصل اعتقال كل من يقترب من الحدود من الجانب المصري، في حين تقوم القاهرة بإعادة المتسللين الإسرائيليين للأراضي المصرية دون محاكمتهم.

المصدر : قدس برس