المتظاهرون حملوا لافتات تندد بالصين (الفرنسية)

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الاثنين اعتقال السلطات الفيتنامية متظاهرين مناهضين للصين وصحفيين كانوا يغطون الاحتجاج الذي يندر حدوثه في هذه الدولة الشيوعية.
 
وجرت الاعتقالات في مظاهرة دأب ناشطون معارضون للصين على تنظيمها منذ ستة أسابيع قرب السفارة الصينية في العاصمة هانوي تنديدا بموقف الصين من النزاع الحدودي بينها وبين فيتنام في بحر الصين الجنوبي.
 
وقد اعتقلت الشرطة الفيتنامية 12 شخصا بينهم ثلاثة صحفيين يعملون لحساب تلفزيون أسوشيتد برس, وتلفزيون وصحيفة يابانيين, واستجوبتهم ثلاث ساعات قبل أن تفرج عنه.
 
وكانت الشرطة الفيتنامية قد احتجزت طلابا ومدونين بعد مظاهرة مماثلة في 2007.
 
وتعقيبا على اعتقال الناشطين المتظاهرين المناهضين للصين, حث فيل روبرتسون نائب مدير المكتب الآسيوي في منظمة هيومن رايتس ووتش السطات الفيتنامية على الالتزام بالاتفاقيات الدولية في مجال حقوق الإنسان والحريات.
 
واعتبر روبرتسون أن المظاهرات كانت مفيدة خلال فترة لممارسة الضغط على الصين, ولكن السلطات الفيتنامية قمعتها عندما بدأت المفاوضات بين هانوي وبكين بشأن النزاع الحدودي في البحر الأصفر.
 
وكانت العلاقة بين الدولتين الشيوعيتين قد شهدت توترا في الأشهر الأخيرة، حيث اتهمت فيتنام الصين باعتراض سفن مسح للنشاط الزلزالي, وقوارب صيد في المنطقة المتنازع عليها, ومن بينها جزر سبراتلي.
 
وتتنازع الصين وفيتنام وتايوان والفلبين على ملكية جزر غنية بالموارد المعدنية في البحر الأصفر.

المصدر : وكالات