جانب من احتجاجات صحفيين على قمع حرياتهم (الجزيرة نت)
 
محمد النجار-عمان
 
رفضت محكمة أمن الدولة العسكرية في الأردن على مدى يومي الأربعاء والخميس الإفراج عن رئيس تحرير موقع "خبر جو" الصحفي علاء الفزاع الذي أمر الملك الأردني عبد الله الثاني بالإفراج عنه الأربعاء.
 
وأمر المدعي العام لمحكمة أمن الدولة الأربعاء بتوقيف الفزاع 14 يوما في سجن جويدة بتهمة العمل على تغيير الدستور بعدما نشر خبرا حول وجود صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تدعو لإعادة الأمير حمزة بن الحسين إلى ولاية العهد في الأردن بدلا من الأمير حسين نجل الملك عبد الله الثاني.
 
وكان الملك عبد الله الثاني قد أعفى عام 2004 شقيقه الأمير حمزة من منصب ولاية العهد الذي تولاه منذ وفاة الملك الراحل الحسين بن طلال عام 1999 وتولي عبد الله مقاليد الحكم في المملكة.
 
وعين عبد الله الثاني نجله الأمير حسين المولود عام 1994 وليا للعهد بالمملكة ليحسم موقع ولاية العهد الذي ظل شاغرا لخمس سنوات.
 
وفشلت محاولات محامية الفزاع ومحامي مركز حماية وحرية الصحفيين في الحصول على قرار من المحكمة بالإفراج عنه.
 
وكان نقيب الصحفيين ومجلس النقابة قد ثمنوا قرار الملك الإيعاز بالإفراج عن الفزاع، حيث تلقى نقيب الصحفيين طارق المومني اتصالات من رئيس الديوان الملكي خالد الكركي والمستشار الإعلامي للملك أمجد العضاية تؤكد أمر الملك بالإفراج عن الفزاع.
 
كما نقل رئيس تحرير صحيفة العرب اليوم فهد الخيطان عن الملك إيعازه بالإفراج عن الفزاع خلال لقاء جمع الملك برؤساء تحرير صحف ظهر الأربعاء.
 
"
صحفيون يعتزمون الاعتصام أمام رئاسة الوزراء ظهر اليوم الجمعة احتجاجا على استمرار اعتقال الفزاع
"
استغراب ودعوة
واللافت برأي صحفيين اجتمعوا عصر الخميس في نقابة الصحفيين الأردنيين أن رئيس الوزراء معروف البخيت أبلغ معتصمين أمام رئاسة الحكومة الخميس بأنه أوعز لرئيس محكمة أمن الدولة بالإفراج الفوري عن الفزاع، إلا أن عائلة الصحفي وصحفيين ومحامين تابعوا قضيته قالوا إنهم لم يجدوا أحدا لمراجعته في المحكمة طوال يوم الخميس.
 
وحمل الصحفيون في بيان لهم رئيس الوزراء المسؤولية عن سلامة الفزاع، معتبرين ما جرى معه "تنفيذا لسياسة عدم إبقاء الألسن التي تمارس حريتها في أماكنها".
 
وأبدى البيان استغراب الصحفيين من أن تتم مقاضاة الفزاع على خلفية إعادته نشر مادة متداولة في موقع فيسبوك دون مقاضاة الموقع نفسه أو الموقعين على مضمون الحملة التي نشر الزميل تفاصيلها، علما بأنه سبق لمحكمة التمييز -أعلى هيئة قضائية أردنية- أن قررت عدم مسؤولية وسائل الإعلام عما تعيد نشره نقلا عن مصادر أخرى.
 
واعتبر صحفيون متابعون للقضية أن هناك قرارا مبيتا باستمرار اعتقال الفزاع وعدم الإفراج عنه، وتساءل عدد منهم في حديث مع الجزيرة نت عن مصير الإيعاز الملكي بالإفراج عن الفزاع.
 
غير أن رئيس مركز حماية الصحفيين نضال منصور قال في بيان مساء الخميس إن المركز لم يلمس وجود أي أمر ملكي بالإفراج عن الفزاع، معتبرا أن الوعود بالإفراج عنه "ذهبت أدراج الرياح".
 
واعتبر منصور أن ما يحدث يسيء إلى صورة الأردن، مؤكدا على خطورة محاكمة الصحفي أمام محكمة أمن الدولة التي قال إن المركز سيطعن في اختصاصها بالنظر في قضايا النشر.
 
وينظم صحفيون ظهر اليوم الجمعة اعتصاما أمام رئاسة الوزراء احتجاجا على استمرار اعتقال الفزاع، في حين أكد ناشطون في الوسط الصحفي أنهم سيقومون بإجراءات تصعيدية إن استمر اعتقال الصحفي. 

المصدر : الجزيرة