الاتحاد قال إن أحمد الشلفي وزملاء آخرين يعملون مع الجزيرة يتعرضون للتضييق
دعا الاتحاد الدولي للصحفيين إلى حماية رجال الإعلام العاملين في اليمن، وعبّر عن "انزعاجه الشديد" للتقارير التي تصله عن الهجمات ضد الصحفيين خلال الاضطرابات التي تشهدها البلاد بسبب التدخلات الأمنية ضد المتظاهرين المطالبين بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

وقال الاتحاد إن معلومات ترد عليه هذه الأيام تؤكد أن هناك استهدافا شخصيا وملاحقة لثلاثة صحفيين يعملون لقناة الجزيرة، وهم رئيس مكتبها سعيد ثابت ومراسلاها حمدي البكاري وأحمد الشلفي.

واعتبر الاتحاد في رسالة موجهة إلى صالح أن بعض المسؤولين الحكوميين اليمنيين يزعمون أن قناة الجزيرة هي المسؤولة عن الاحتجاجات الجارية في البلاد، مؤكدا أن ذلك الزعم "أمر مؤسف".

وأضاف أن هذه الادعاءات أوجدت "أجواء من عدم الثقة تجاه الصحفيين والاستياء منهم، كما أنها تستدعي مهاجمتهم".

ودعت الرسالة السلطات اليمنية إلى التعبير عن وجهة نظرها بشفافية على وسائل الإعلام "بدلا من مهاجمتها لمجرد أنها تقوم بأداء واجباتها".

كما طالبت الرسالة الرئيس اليمني بتوجيه السلطات المعنية بالامتناع عن استهداف الصحفيين، معتبرة أن الاعتداءات على الصحفيين "تسبب ضررا فادحا بسمعة اليمن" على المستوى العالمي.

ودعا الاتحاد صالح إلى اتخاذ "إجراءات حاسمة لوضع حد لاستهداف الصحفيين والسماح لهم بالقيام بمهامهم بأمان ودون تدخل"، محملا السلطات اليمنية المسؤولية الكاملة عن سلامة الصحفيين العاملين في اليمن.

المصدر : الجزيرة