اتهامات لسريلانكا بارتكاب جرائم حرب
آخر تحديث: 2011/5/30 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/5/30 الساعة 18:13 (مكة المكرمة) الموافق 1432/6/28 هـ

اتهامات لسريلانكا بارتكاب جرائم حرب

القوات الحكومية متهمة بارتكاب الجرائم خلال الحرب على نمور التاميل (الفرنسية- أرشيف)

قال مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن شريطا مصورا أظهر ارتكاب القوات الحكومية السريلانكية اعتداءات على حقوق الإنسان قد تصل إلى جرائم حرب خلال آخر أيام الحرب الأهلية في عام 2009.

وقال المحقق الأممي في جرائم القتل غير القانونية كريستوف هينز إن الشريط الذي حصلت عليه القناة الرابعة البريطانية والذي يظهر قيام رجل بزي رسمي بقتل رجل وامرأة غير مسلحين، قد تم التأكد منه بالاستعانة بخبراء تقنين أكدوا صحة ما جاء فيه.

وأكد هينز في تقرير قدمه للمنظمة الأممية أن الجريمة يمكن أن تصنف ضمن جرائم الحرب.

من جهته قال المسؤول الإعلامي بالمركز الحكومي للأمن القومي لاكشمان هلوغالا إن ما جاء في الشريط غير صحيح، وطالب بأن يرفق أي ادعاء على الحكومة السريلانكية بتقرير من جهة مخولة يثبت صحة الشريط المصور.

وأعاد الشريط الذي يمتد لخمس دقائق النقاش من جديد حول الاتفاقية التي أنهت القتال بين القوات الحكومية ومسلحي نمور التاميل عام 2009 في ظل المطالبات التي عبرت عنها  العديد من المنظمات الحقوقية بشأن حدوث تجاوزات خلال الحرب.
 
وقالت المفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي خلال افتتاح أشغال المجلس الأممي لحقوق الإنسان اليوم الاثنين إن الصور الجديدة يجب أن تدفع لإعادة النظر في الاتفاقية.
 
من جهتها أكدت المندوبة الأميركية بالمجلس إيلان شامبرلين أن المجلس يجب أن يأخذ بعين الاعتبار الاعتداءات الصارخة الموثقة، والحكومة السريلانكية مطالبة بتفسير الاعتداء الصارخ على حقوق الإنسان خلال الحرب.

غير أن المندوبين من الدول الأفريقية والإسلامية عارضوا إعادة فتح النقاش حول القضية.

معارضة
وقال مندوب باكستان زمير أكرم إن المنظمة مطالبة بدعم الجهود الرامية لإحلال السلم بسريلانكا، وأكد أن التقرير الأخير الذي أعده الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اعتمد على معلومات غير موثقة.
 
ويشير التقرير إلى أن القوات الحكومية السريلانكية استهدفت مدنيين ومستشفيات ومنعت إيصال المواد الغذائية والأدوية لمئات الآلاف من المواطنين الذين حوصروا في مناطق النزاع.

واتهم التقرير مقاتلي نمور التاميل بتجنيد أطفال في القتال واستخدام دروع بشرية من المدنيين.

وقال الأمين العام إنه يحتاج إلى موافقة من الحكومة السريلانكية أو المجلس الأممي لحقوق الإنسان أو الجمعية العامة من أجل فتح تحقيق حول جرائم حرب تم ارتكابها من الطرفين.

وتؤكد إحصائيات الأمم المتحدة سقوط ما بين 80 و100 ألف قتيل خلال الحرب، من بينهم 7 آلاف مدني من التاميل قتلوا خلال الأشهر الخمسة الأخيرة.
المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات