رشا الوحش تعرضت للاعتداء أثناء تغطيتها لإحياء ذكرى النكبة (الجزيرة) 

محمد النجار-عمان

قالت مراسلة قناة القدس الفضائية في الأردن رشا الوحش إن رجال أمن بالزي المدني ومواطنين كانوا مرافقين لهم اعتدوا عليها وعلى مصور القناة عبد الله الرواشدة بعد ظهر أمس السبت بمنطقة الشونة الجنوبية في غور الأردن.

وأضافت الوحش للجزيرة نت إنها كانت تعد تقريرا عن تجمع لحركة شباب 15 مايو/أيار (ذكرى النكبة) الذين كانوا ينوون التوجه لمنطقة جسر الملك حسين بين الأردن والضفة الغربية للاعتصام ضمن حركة تطالب باجتياز الحدود مع فلسطين.

وبيّنت أن عددا من المدنيين المرافقين لرجال الأمن اعتدوا على بعض المشاركين في التحرك عند نصب الجندي المجهول على أبواب بلدة الشونة الجنوبية الحدودية مع فلسطين.

وعن تفاصيل الاعتداء قالت الوحش "كنا نصور مشهد الاعتداء وننوي مغادرة المنطقة بعد أن قرر المعتصمون العودة لعمان إثر إبلاغهم من قبل الأجهزة الأمنية برفضها استمرارهم في المسيرة".

وأضافت "فوجئت بعدد من رجال الأمن بالزي المدني ومدنيين مرافقين لهم يعتدون بالضرب على المصور المرافق لي وكسر جزء من الكاميرا التي يحملها كما قاموا بدفعي، مما أدى إلى إصابتي في قدمي وإصابة المصور حيث يتلقى العلاج بالمستشفى".

وحمّلت الإعلامية الأمن مسؤولية ما جرى لها، وقالت إنها كانت تناشد ضباطا في الأمن العام حمايتها، إلا أنهم رفضوا ذلك وتركوها تتعرض للاعتداء.

واعتبرت أن ما جرى "كان مدبرا"، حيث أبلغ رجال الأمن الشباب ضمن الحراك المتجه للحدود مع فلسطين أن هناك "مناوئين لهم" سيحضرون خلال نصف ساعة وهو ما حصل فعلا حيث لم تقم الأجهزة الأمنية بالتدخل لمنع من وصفتهم بالمناوئين من ضرب عدد من المشاركين والصحفيين.

"
مركز حماية وحرية الصحفيين قال إن الاعتداءات تزايدت منذ بدء الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح بالأردن
"
إدانة

ودان مركز حماية وحرية الصحفيين الاعتداء الذي تعرضت له الوحش والمصور عبد الله الرواشدة.

وطالب المركز في بيان له الحكومة بـ"تحمل مسؤوليتها في توفير الحماية للصحفيين ومساءلة من يقومون بالاعتداء عليهم".

واعتبر أن "حوادث الاعتداء على الصحفيين منذ بدء الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح تزايدت وأن بعض الاعتداءات تمت على أيدي الأجهزة الأمنية وبعضها الآخر قام به مدنيون لا تعرف هوياتهم، إلا أنها جميعها حدثت تحت مرأى ومسمع مسؤولين أمنيين".

كما دان نقيب الصحفيين طارق المومني الاعتداء "المستنكر والمستهجن" الذي تعرض له فريق قناة القدس.

وقال إن الاعتداء "يشكل انتهاكا لحرية الصحافة ومنعا للطاقم الذي كان يقوم بواجبه المهني من تغطية الحدث، فضلا عن تناقضه مع مسيرة الإصلاح التي ينتهجها الأردن في شتى المجالات وحق الناس في التعبير".

ودعا المومني الأجهزة الأمنية لكشف الفاعلين ومحاسبتهم وتوفير الحماية للصحفيين والإعلاميين أثناء تغطية الأحداث.

المصدر : الجزيرة