ختام محادثات حقوقية أميركية صينية
آخر تحديث: 2011/4/28 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/4/28 الساعة 10:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/5/26 هـ

ختام محادثات حقوقية أميركية صينية

هيلاري كلينتون انتقدت في وقت سابق سجل الصين في مجال حقوق الإنسان (رويترز-أرشيف)
تختتم الصين والولايات المتحدة اليوم الخميس جولة جديدة من حوارهما بشأن حقوق الإنسان، وسط خلافات بين البلدين في عدد من القضايا في مقدمتها ما تصفه واشنطن بالحملة الصارمة للحكومة الصينية ضد المعارضة.
 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن المحادثات التي بدأت أمس الأربعاء تشمل الاعتقالات غير القانونية وسيادة القانون وحرية الدين وحرية التعبير وحقوق العمال وحقوق الأقليات وقضايا حقوقية أخرى".
 
ويقود مايكل بوسنر -مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل- الوفد الأميركي إلى بكين. وتأتي هذه الجولة وسط دعوات من جماعات حقوق الإنسان الدولية للولايات المتحدة لممارسة مزيد من الضغوط على الصين.
 
وصعدت الصين الأسابيع الأخيرة حملتها لقمع المعارضين وناشطي حقوق الإنسان والمحتجين، مما أثار احتجاج واشنطن والعواصم الغربية الأخرى.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد عبرت في وقت سابق عن انشغالها العميق مما وصفته بالمؤشرات السلبية لانتهاكات حقوق الإنسان بالصين التي كان آخرها اعتقال الفنان والناشط الحقوقي الصيني آي وايوي.

من جهتها قالت الصين إنها مستعدة لمناقشة الخلافات بشأن حقوق الإنسان مع الولايات المتحدة في إطار "الاحترام المتبادل". وحذرت وزارة الخارجية الصينية في بيان من التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد بذريعة حقوق الإنسان.

وذكرت جماعة "المدافعون عن حقوق الإنسان الصينية" ومقرها هونغ كونغ أن الأمر بيد الدبلوماسيين الأميركيين لإثبات أن الحوار يمكن أن يكون مفيدا على الرغم من فشله في وقت سابق.

وكانت بكين رفضت الانتقادات التي جاءت بالتقرير السنوي بشأن حقوق الإنسان الذي تصدره الخارجية الأميركية, واعتبرته تدخلا في شؤونها.

ويذكر أن عددا من المعارضين البارزين الصينيين قد اختفوا منذ منتصف فبراير/شباط الماضي بينما اعتقلت الشرطة مؤقتا ووضعت آخرين رهن الإقامة الجبرية في أعقاب دعوات عبر مواقع إلكترونية من أشخاص مجهولين بتنظيم مسيرات سلمية ضد الحكومة.
المصدر : وكالات