علي صلاح أحمد تلقى تهديدا بالتصفية لمساندته الثورة (الجزيرة)
طالبت لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك السلطات اليمنية بتفسير اعتقال الإعلامي اليمني البارز علي صلاح أحمد منذ الثلاثاء الماضي بدون الإفصاح عن مكانه أو التهم الموجهة إليه.
 
وعبر روبرت ماهوني -نائب مدير لجنة حماية الصحفيين- عن قلقه على سلامة أحمد, مطالبا السلطات اليمنية بالإفراج الفوري عنه.
 
وكانت عناصر من جهاز الأمن القومي اعتقلت علي صلاح أحمد فور وصوله مطار صنعاء قادما من ألمانيا, واقتادته إلى جهة مجهولة.
 
وذكرت الصحفية اليمنية سامية الأغبري أن أحمد أرسل رسالة نصية من هاتفه الجوال إلى نقابة الصحفيين اليمنيين يخبرهم فيها باعتقاله قبل أن يغلق هاتفه ويفقد الاتصال به.
 
ومن ناحيتها, أدانت المبادرة الشبابية من أجل يمن جديد في ألمانيا حادثة اعتقال الإعلامي علي صلاح أحمد.
 
وذكرت المبادرة أن الإعلامي اليمني قد تلقى قبل عدة أسابيع من سفره إلى ألمانيا تهديدا بالتصفية نتيجة لموقفه المساند للثورة.
 
وقد كان ضيف الندوة التي أقامتها المبادرة الشبابية في برلين تحدث فيها عن التضليل الإعلامي في اليمن على مدى 33 عاما كما تحدث عن حقائق الفساد الإعلامي في اليمن.

المصدر : الجزيرة