الأجهزة الأمنية بغزة اعتقلت رزق وبعد خمسة أيام اتصلت بذويه معلنة وفاته (الأوروبية-أرشيف)
 
لقي مواطن فلسطيني من قطاع غزة مصرعه الثلاثاء في مركز تحقيق للأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة في غزة.
 
ونقل بيان مؤسسات حقوقية محلية عن ذوي عادل رزق (52 عاما) أن قوة من جهاز الأمن الداخلي اعتقلت رزق الخميس الماضي ليتلقى أهله بعد ذلك اتصالا هاتفيا الثلاثاء يفيد بوفاة رزق في مركز توقيف، وأن جثته موجودة في مستشفى الشفاء في مدينة غزة.
 
وأرجعت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة سبب وفاة رزق إلى وعكة صحية ألمت به، وأشار بيان نشر على موقع الوزارة الإلكتروني إلى أنه تمت معالجته في المستشفى ولكنه أصيب بمضاعفات أدت إلى وفاته لاحقا.
 
وأعلنت الوزارة في البيان عن عرض جثة المتوفى على الطب الشرعي وتشكيل لجنة تحقيق رسمية بهذا الخصوص.
في المقابل أكد ذوو رزق -وهو جندي في جهاز الأمن الوطني متأهل وله 8 أبناء- أنه لا يشكو من أي أمراض وأن صحته جيدة.
 
في غضون ذلك طالبت ثلاث مؤسسات حقوقية في غزة بفتح تحقيق في ملابسات الوفاة ونشر نتائجه فور الانتهاء منه وخلال مدة زمنية معقولة، كما أكدت حق عائلة القتيل في استقدام طبيب تشريح مستقل للتحقق من سبب الوفاة وإذا ما كانت ناتجة عن تعذيب وسوء معاملة.

المصدر : الجزيرة