العلاقي يتحدث إلى الصحفيين

مدين ديرية-لندن
اتهم نقيب المحامين الليبيين محمد العلاقي نظام العقيد معمر القذافي باستقدام المرتزقة لضرب المعارضة بالتعاون من نظيره الجزائري، مؤكدا استمرار العمل على فضح ممارسات النظام الليبي بحق المدنيين العزل.
 
وجاءت اتهامات العلاقي -الأمين المساعد لاتحاد النقباء العرب- في مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء بالعاصمة البريطانية بدعوة من مؤسسة الرقيب لحقوق الإنسان.
 
وجدد العلاقي الاتهامات الموجهة للنظام الجزائري بإرسال طائرات تقل مرتزقة إلى ليبيا في إطار استمرار نظام معمر القذافي باستقدام المرتزقة الأفارقة من تشاد وسيراليون لقتال المعارضة الليبية وإجهاض ثورتها.
 
يُشار إلى أن العلاقي كان قد انضم للثورة بعد انشقاقه عن النظام الذي أرسله من طرابلس إلى بنغازي كمفاوض عن الحكومة الليبية مع المجلس الوطني الانتقالي.
 
ممارسات النظام
وشدد العلاقي -الذي استقال قبل أشهر من رئاسة جمعية حقوق الإنسان الليبية-على أن المجلس الانتقالي هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي، مشيرا إلى استمرار الاتصالات المكثفة مع منظمات حقوق الإنسان في العالم لفضح ممارسات النظام الليبي والضغط عليه لوقف مذابح بحق المدنيين العزل.
 
وفي حديث للجزيرة نت، قال العلاقي إنه لم يكن يتصور يوما أن يشاهد الشباب الليبي يقارع النظام ويفجر ثورة شعبية عارمة، وسخر من اتهام وسائل الإعلام للمظاهرات المناوئة للقذافي بأنها ليست سلمية مذكرا بأن النظام الليبي أصلا لا يسمح بأي مظاهرات حتى لو كانت سلمية.
 
وأضاف أن ليبيا تحت حكم القذافي تعتبر دولة لا دستور فيها ولا قانون تقوم على بطش النظام الذي كان الخوف منه السبب المباشر في تأخر اندلاع الثورة، لافتا إلى أن النظام ومنذ بدء الاحتجاجات اتهم وسائل الإعلام الأخرى -ومنها الجزيرة بالعمالة- كما دأب على تخويف الغرب من الثورة مرة بالهجرة غير الشرعية ومرة بما يسميه الإسلام المتطرف.
 
وفي سياق متصل، أكدت مؤسسة الرقيب لحقوق الإنسان للجزيرة نت أنها تجري اتصالات مع سفارات البوسنة وصربيا لوقف إرسال مرتزقة من الدولتين إلى ليبيا مشيرة بهذا الصدد إلى معلومات مؤكدة باستقدام النظام مرتزقة من أوروبا الشرقية.
 
يُشار إلى أن الأطباء الليبيين بالخارج أيدوا الإعلان عن المجلس الوطني الانتقالي الذي تم بمدينة بنغازي شرق ليبيا يوم 5 من الجاري، وأعربوا عن دعمهم للمجلس لقيادة ليبيا إلى مستقبل أفضل، ورفض أي تدخل أجنبي.

المصدر : الجزيرة