مجموعة إعلاميين وصحفيين في ساحة التحرير (الجزيرة نت)

علاء يوسف-بغداد

اعتدت قوات مكافحة الشغب في البصرة جنوبا وبغداد بالهري على صحفيين عراقيين كانوا يغطون مظاهرات جرت أمس الجمعة وطالبت بتحسين الخدمات وبالإصلاح فجرح عدد منهم، بينما منع عدد آخر من تغطية مظاهرات مماثلة في محافظتي صلاح الدين وديالى.
 
وكان بين الجرحى نقيب صحفيي البصرة حيدر المنصوري الذي قال إنه فوجئ بالاعتداء عليهم بالهري وخراطيم المياه والسب والشتم.
 
وحسب المنصوري أصيب أيضا مراسل قناة العالم الفضائية محمد الرافد إصابة بليغة في رأسه، وعندما حاول هو نجدته اعتدي عليه بالضرب المبرح بالهري، فأصيب بكدمات ورضوض في ساعده الأيسر وساقه.
 
وقال "كنا نأمل أن يأخذوا درساً مما حدث مع الصحفيين في ساحة التحرير الجمعة الماضية.. ولولا حماية الجيش لنا ولعموم المتظاهرين لكانت قوات مكافحة الشغب قد أطلقت علينا النار وقتلت عددا منا".
 
ملاحقة
وفي مظاهرة ساحة التحرير اعتدت مجموعة بالزي المدني تحمل أسلحة على حافلة تقلّ صحفيين وبحماية ضابط يرافقهم، حيث أوقفت الحافلة عند عودتها من ساحة التحرير باتجاه ساحة الفردوس مركز تجمع الصحفيين.
 
ويقول مراسل قناة التغيير الفضائية فراس الدليمي الذي كان أحد الركاب "حاولوا إنزال مصور قناة الحرة، وعندما رفضنا نزوله وقلنا لهم: لماذا تريدون اعتقاله وهو مراسل مجاز من قبل السلطات؟ قاموا بالاعتداء علينا وعلى زميلاتنا اللواتي كن معنا بالسب والشتم، ولم يتدخل الضابط الذي كان برفقتنا مما يؤشر على أن هؤلاء يعودون لجهة عليا".
 
ويضيف "اعتقل الصحفيون والمصورون في ساحة التحرير كما لوحق المقيمون في فندقي الرشيد والسعدون، وأجرت المفارز الأمنية تحقيقات معهم، وأمرت القادمين من المحافظات بمغادرة العاصمة فورا".
 
وفي تكريت مركز محافظة صلاح الدين، قال صحفي -فضل عدم ذكر اسمه خشية اعتقاله- للجزيرة نت إن الأمن أبلغ الصحفيين بأن محافظ البلدة أصدر أمرا باعتقال أي صحفي يخرج من بيته، كما مُنعت فضائية صلاح الدين المحلية من التصوير.
 
وفي ديالى شمال شرق بغداد أصدرت السلطات المحلية أوامر بمنع وسائل الإعلام من تغطية المظاهرات.
 
وتحدث رجال شرطة عن أوامر صارمة باعتقال الصحفيين والتصدي لهم إذا شوهدوا يمارسون نشاطات إعلامية.
 
صمت النقابة
ولم يصدر رد فعل من نقابة الصحفيين العراقيين على عمليات قمع الصحفيين.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اجتمع مع نقيب الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة.
 
وكان عدد من الصحفيين قد اعتقلوا في مظاهرات الجمعة الماضية، وتعرضوا للتعذيب والإهانة والتهديد باغتصابهم إن لم يوقعوا على اعتراف بأنهم بعثيون ومن منظمي المظاهرات.

المصدر : الجزيرة