جانب من الاعتصام بساحة التحرير (الجزيرة نت-أرشيف)

الجزيرة نت-بغداد
 
أصدرت السلطات العراقية مذكرات قبض بحق عدد من الصحفيين العراقيين الذين شاركوا في اعتصام ساحة الفردوس، ويشاركون في مظاهرة "يوم الغضب" غدا الجمعة التي دعا إليها ناشطون في فيسبوك وتويتر للمطالبة بالشغل والتنديد بالفساد.
 
وقال الصحفي العراقي حسن جمعة الذي تعرض لتهديدات من جهات مجهولة تعليق الاعتصام وعدم المشاركة بمظاهرة الجمعة، إن "مذكرات قبض أصدرت من جهات أمنية بحقي وبحق بعض الصحفيين والإعلاميين من الذين كانوا مرآة للحقيقة وتصدوا للأعمال الاستفزازية التي رافقت مظاهرتنا واعتصامنا في ساحتي الفردوس والتحرير".
 
وأضاف للجزيرة نت أنه قبل يومين قامت قوة لم نعرف إلى أي جهة أمنية تنتمي بمداهمة مقار مرصد الحريات الصحفية وشبكة عين الإخبارية وعدد من الوكالات الإخبارية وعبثت بمحتويات المقار وصادرت عددا من الأجهزة والمعدات، وهي رسالة تهديد واضحة من الحكومة لكي نبتعد عن تغطية المظاهرات والاعتصامات".
 
وأشار إلى أن مذكرات القبض شملت الصحفيين الذين كانوا في مقدمة المعتصمين في ساحة الفردوس، ومنهم زياد العجيلي وعماد الخفاجي وعماد جاسم وعماد العبادي وجبار المشهداني وغيرهم من الصحفيين والإعلاميين.

وأكد جمعة أن هذه الاستفزازات لن تثنيهم عن المشاركة في تظاهرة الجمعة، وقال "سنكون خلف الشباب الذين بدؤوا بتنظيم هذه المظاهرة عبر مواقع فيسبوك وتويتر ومواقع أخرى، وسنقوم بأداء واجبنا الصحفي في نقل الصورة الحية لما يجري في التظاهرة".

تحقيق المطالب
من جهته قال رئيس مرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي إن أكثر من صحفي اتصل به وحذروه من أن هناك مذكرة قبض بحقه، "ما دفعني إلى التواري عن أنظار الأجهزة الأمنية".

وأضاف مرعي في حديثه للجزيرة نت "لا أعرف أسباب إصدار مثل هذه المذكرات، فإذا كانت بسبب المظاهرات فإن الدستور كفل حق التظاهر والاعتصام، والحكومة منحت تراخيص للتظاهر، وهذا لا يشكل جريمة تستحق إصدار مذكرة قبض".

وأضاف "نحن كمرصد للحريات الصحفية لم نقم بالدعوة لتنظيم المظاهرات"، معتبرا أن مهمة المرصد الدفاع عن الحريات الصحفية وحرية التعبير ومتابعة قضايا الصحفيين في حال تعرضهم لانتهاكات من أي جهة كانت. وشدد على أن المتظاهرين سيواصلون احتجاجاتهم لحين تحقيق جميع مطالبهم.

"
جلو مرعي: مقر مرصد الحريات الصحفية تعرض فجر الأربعاء لمداهمة من قبل قوة مجهولة، والعبث بمحتوياته وتدميره بشكل شبه كامل
"
مداهمة المرصد

وأكد مرعي تعرض مقر مرصد الحريات الصحفية فجر الأربعاء لمداهمة من قبل قوة مجهولة والعبث بمحتوياته وتدميره بشكل شبه كامل وسرقة بعض أجهزة الحاسوب التابعة للمرصد ومنها الحاسوب الشخصي لرئيس مرصد الحريات الصحفية.
 
واعتبر أن هذا الفعل جاء بناء على معلومات حسب ادعاء الجهة الأمنية عن قيام المرصد بالتحريض على المتظاهرات وعقد اجتماعات داخل المقر بهذا الخصوص.
 
ونفى مرعي كل هذه الاتهامات، وقال إنها كيدية الغرض منها التأثير على نشاط مرصد الحريات بالدفاع عن الصحفيين. وأضاف أن هناك عدة مذكرات قبض بحق الصحفيين، منهم عماد العبادي وزياد العجيلي وسيف الخياط.

وأشار مرعي إلى أن أحد المسؤولين الذي لم يذكر اسمه قد اتصل به وأخبره أن الحكومة تقدم اعتذارها عما حصل في مرصد الحريات الصحفية.
 
وقال إنه رفض قبول الاعتذار وطالب بإجراء تحقيق رسمي مع الجهة التي قامت بهذا الفعل، الذي يعد انتهاكا لحقوق الإنسان والحريات العامة.

ورفض مسؤولون في نقابة الصحفيين العراقيين إعطاء أي تصريح حول هذا الموضوع. وقال أمين سر النقابة سعدي السبع للجزيرة نت "ليس لدينا أي تعليق بشأنه".

المصدر : الجزيرة