انتقد إعلاميون ليبيون مقيمون في بريطانيا سياسة القوة التي ينتهجها نظام العقيد معمر القذافي في مواجهة المتظاهرين في المدن الليبية الشرقية.

وأكدوا أن تجاوز القوات الأمنية للخطوط الحمر بإطلاق الرصاص الحي وقتل عشرات من المدنيين، قد أوصل الأمور إلى خط اللارجعة إلا بتغيير الأوضاع بشكل جذري.

وقال الكاتب والإعلامي الليبي السنوسي بسيكري "بعد المذابح التي وقعت أمس السبت في بنغازي وعدد من مدن الشرق، وبعد استفزاز الليبيين باستخدام مرتزقة، فإن الانتفاضة في الشرق وفي الغرب ستجعل واقع ليبيا في المرحلة المقبلة مختلفا تماما عما كان عليه الوضع قبل 17 شباط/فبراير، تاريخ اندلاع الاحتجاجات".

وأضاف "هذه حقائق وضعها الناس على الأرض، والسبب هو سياسة النظام الليبي على مدى السنوات المنصرمة" ثم قمعه الوحشي للمظاهرات واستخدامه للمرتزقة لقتل الليبيين".

نقطة اللاعودة
من جهته قال الإعلامي عاشور الشامس "لقد وصلت الاحتجاجات إلى نقطة اللاعودة قبل أن يتم تغيير الوضع في ليبيا بشكل جذري، كان من الممكن تلافي هذه النهاية لو أن النظام الليبي لم يتجاوز الخطوط الحمر ويغرق في الدم الليبي باستخدام المرتزقة الذين يطلقون الرصاص الحي على العزل".

وأضاف "الأمس السبت تم قتل أكثر من 300 في مدينة بنغازي وحدها، وهناك عشرات القتلى في عدد من المدن الأخرى، لقد كانت مطالب المتظاهرين في بدايتها إصلاحية لكنها الآن تحولت إلى المطالبة بإسقاط النظام بالكامل".

المصدر : وكالات