إدانة حقوقية لقمع مظاهرات بنغازي
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/17 الساعة 04:15 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/15 هـ

إدانة حقوقية لقمع مظاهرات بنغازي

عناصر مؤيدة للقذافي في تظاهرة بنغازي (من الفيسبوك)

أدانت منظمات حقوقية ليبية ودولية قمع أجهزة الأمن الليبية للمظاهرات التي وقعت الثلاثاء بمدنية بنغازي شرقي البلاد وأسفرت عن إصابة 38 شخصا، في حين دعا الاتحاد الأوروبي ليبيا لكفالة حرية التعبير وتجنب العنف ضد المتظاهرين.

وقالت مؤسسة الرقيب لحقوق الإنسان في ليبيا إنها "تتابع بقلق بالغ التطورات المتسارعة، التي بدأت باعتقال بعض النشطاء الحقوقيين".
 
وأضافت في بيان نشرته في موقعها على الإنترنت أن "أجهزة الأمن الليبي مدعومة بمجموعة من اللجان الثورية، قامت مساء الثلاثاء بمهاجمة بعض المتظاهرين أمام مديرية أمن بنغازي للمطالبة بإطلاق المحتجزين، فتعرضت لهم هذه القوات بالقوة وإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع والدهس بالسيارات والضرب بالأسلحة البيضاء مما أدى لسقوط ضحايا".
 
وأشار البيان إلى أن "أجهزة الأمن اعتقلت الناشط والكاتب والروائي الليبي إدريس المسماري واعتدت عليه وعلى زوجته وابنه بالضرب، وكذلك اعتقل الكاتب محمد سحيم، وهؤلاء جميعا من نشطاء الرأي والحقوق المدنية ومطالبهم مشروعة تكفلها كل القوانين والدساتير، ولكنهم في ليبيا يداس على حقوقهم ويضرب بمطالبهم عرض الحائط بل وينكل بهم".
 
وطالبت المؤسسة في بيانها السلطات الليبية "بالإفراج عن هؤلاء السجناء وجميع سجناء الرأي الآخرين، وتغيير القوانين المقيدة للحريات ومنها القانون رقم 19 المقيد للحريات والمانع من إنشاء مؤسسات المجتمع المدني، وعدم التعرض للمتظاهرين سلميا بأي أذى أو تهديد وتحمل الدولة مسؤولية المساس بالإنسان المسالم".
 
كما طالبت المؤسسة كل المؤسسات الحقوقية الدولية والإقليمية بالضغط على النظام الليبي كي لا يتعرض للنشطاء الحقوقيين والصحفيين والمتظاهرين سلميا.
 
منظمة العفو دعت ليبيا لوقف قمع المتظاهرين سلميا (الفرنسية-أرشيف)
دعوات
من جهة أخرى دعا الاتحاد الأوروبي ليبيا إلى السماح بحرية التعبير وتجنب القيام بأي عمل عنف بعد تفريق اعتصام ضد السلطة في مدينة بنغازي.
 
وقالت مايا كوسيانجيك الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد "ندعو السلطات إلى الإصغاء لكل الذين يشاركون في الاحتجاجات وما يقوله المجتمع المدني والسماح بحرية التعبير"، وأكدت أن الاتحاد الأوروبي يتابع الوضع عن كثب.
 
بدورها دعت منظمة العفو الدولية السلطات الليبية إلى وقف قمع المظاهرات السلمية، وذلك إثر قيام سلطات الأمن الليبية بقمع المتظاهرين ضد الحكومة بمدينة بنغازي.
 
وقال مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة مالكولم سمارت في بيان "على السلطات الليبية السماح بتنظيم الاحتجاجات السلمية وليس قمعها بوسائل عنيفة".

وأضاف أن "الليبيين لهم الحق مثل التونسيين والمصريين في التعبير عن عدم رضاهم والمطالبة بالإصلاح في بلادهم، وعلى الحكومة الليبية الاعتراف بهذا المطلب واحترامه".
 
وكانت اشتباكات قد وقعت في ساعة متأخرة مساء الثلاثاء بمدينة بنغازي بين مئات المتظاهرين من جهة، وقوات الشرطة وعناصر مؤيدة للحكومة من جهة أخرى. وأسفرت الاشتباكات، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية، عن إصابة 38 شخصا.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات