اختفاء ناشط عراقي بظروف غامضة
آخر تحديث: 2011/2/15 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/2/15 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/3/13 هـ

اختفاء ناشط عراقي بظروف غامضة

عدي الزيدي خلال المظاهرة أمس قبيل اختفائه (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-بغداد
 
مازال مجهولا مصير رئيس اللجنة التحضيرية للمظاهرات العراقية عدي الزيدي، بعد أن اقتاده ضابط شرطة برتبة عقيد صباح الاثنين من ساحة الفردوس في بغداد حيث كان الزيدي يقود مظاهرة شبابية سلمية.
 
ويقول شقيقه ضرغام للجزيرة نت بعد انطلاق المظاهرة من ساحة الفردوس باتجاه ساحة الأندلس صباح الاثنين إن سيارة للشرطة بقيادة ضابط برتبة عقيد طوقت المظاهرة وطلبت من شقيقي الصعود معه بحجة الاطلاع على وثيقة موافقة السلطات على تنظيم المظاهرة، ولإطلاعه بوجود أوامر بنقل المظاهرة من ساحة الأندلس إلى ساحة التحرير.
 
ويضيف ضرغام أنه بعد دقائق عادت سيارة الشرطة التي أخذت شقيقي، ولم يكن فيها سوى الضابط. وعند الاستفسار عن عدي قال إنه تركه في ساحة التحرير حيث المكان المخصص للمظاهرة، وأبلغني أنه ينتظرنا هناك للتوجه مع المتظاهرين.
 
هواتفه مغلقة
ويتابع ضرغام "على الفور بدأت الاتصال بهاتف عدي إلا أن هاتفيه كانا مغلقين فتحركت بسرعة باتجاه ساحة التحرير وسألت هناك عنه، وأبلغني الأشخاص الموجودون بساحة التحرير أنه لم يصل عدي للمكان على الإطلاق، وشعرت بأن هناك أمرا ما قد دبر ضده.
 
ويشير الزيدي إلى أنهم أجروا اتصالات مع عدد من المسؤولين بالشرطة والداخلية للاستفسار عن مصير الزيدي إلا أنهم لم يصلوا إلى نتيجة، حيث أنكر الجميع معرفتهم بالأمر.
 
ويقول إن عددا من المتظاهرين قرروا التوجه إلى المنطقة الخضراء والاعتصام هناك لحين إطلاق الزيدي، إلا أن القوات الحكومية والأميركية التي تحمي المنطقة قامت بطردهم مستخدمة خراطيش المياه لتفريقهم.
 
جانب من مظاهرة أمس في ساحة التحرير (الجزيرة نت)
بالمنطقة الخضراء
ويؤكد ضرغام أن مصدرا موثوقا بالأجهزة الأمنية داخل المنطقة الخضراء، فضل عدم ذكر اسمه، أخبرهم أن عدي معتقل بالمنطقة الخضراء، لدى مجموعة خاصة على علاقة برئيس الوزراء نوري المالكي، مضيفا أن سبب حجزه هو التأثير على المظاهرة ومحاولة إفشالها.
 
وكانت اللجنة التحضيرية للمظاهرات التابعة للحركة الشعبية لإنقاذ العراق التي يترأسها عدي الزيدي، أصدرت بيانا حملت فيه رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤولية اختفاء الزيدي.
 
وجاء في بيان الحركة "نؤكد استمرار حجزه من قبل قوات وزارة الداخلية في مكان مجهول, ورغم أن هذا الاعتقال كان قبل ساعتين من الموعد المقرر لانطلاق المظاهرة في محاولة يائسة لإجهاضها، فإن وزارة الداخلية تحاول منذ يوم أمس الاثنين التملص من مسؤولية اعتقال عدي الزيدي رغم أن ذلك تم أمام عشرات المتظاهرين وعدسات الكاميرات".
 
يُذكر أن زملاء الزيدي بالمظاهرة اعتقلوا لكن تم إطلاقهم لاحقا من قبل قوة من وزارة الداخلية يقودها العقيد عقيل والتي قامت بتطويق ساحة الفردوس وقطع الطرق المؤدية لها للحيلولة دون اعتصام المتظاهرين الذين واصلوا رغم ذلك التظاهر في ساحة التحرير احتجاجا على مضايقتهم واعتقال زملائهم.

وحمل البيان المالكي شخصيا جميع التبعات القانونية لضمان سلامة الزيدي ومسؤولية إطلاقه فورا باعتباره وزيرا للداخلية بالوكالة، لاسيما وأن الزيدي قد تحصل على الموافقات الأصولية واللازمة للاعتصام منذ يوم 10 فبراير/شباط.
 
ونفى مسؤول بوزارة الداخلية علمه باختفاء الزيدي. وقال الناطق باسم وزارة الداخلية علاء الطائي للجزيرة نت "لاعلم لنا بموضوع اختفاء عدي الزيدي، وليست لدينا أية معلومات عنه".
المصدر : الجزيرة

التعليقات