حقوقيون: المبادرة لا تحمي صالح
آخر تحديث: 2011/11/25 الساعة 00:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/11/25 الساعة 00:03 (مكة المكرمة) الموافق 1432/12/30 هـ

حقوقيون: المبادرة لا تحمي صالح

اليمنيون مصرون على المحاسبة حتى بعد توقيع المبادرة في الرياض (الجزيرة نت)

أكدت المنظمة العربية لحقوق الإنسان تمسكها التام بضرورة محاسبة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومعاونيه ومن ساعدوا قولاً وعملاً في تنفيذ سياساته التي قادت إلى انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في اليمن. كما أدانت الاشتباكات بين كتائب الثوار في بني وليد بليبيا، واستنكرت حالة غياب السلطات الليبية عن المشهد الدامي.

 

وأوضحت المنظمة في بيان لها حصلت الجزيرة نت على نسخة منه الخميس، أن الحصانة التي نصت عليها المبادرة الخليجية التي وقعها الرئيس اليمني مساء الأربعاء برعاية سعودية في الرياض، حصانة غير شرعية ولا أساس لها في القانون الدولي، وأن الجرائم الجسيمة لحقوق الإنسان لا تسقط بالتقادم.

 

"
الحصانة التي نصت عليها المبادرة الخليجية التي وقعها الرئيس اليمني مساء الأربعاء برعاية سعودية في الرياض، حصانة غير شرعية ولا أساس لها في القانون الدولي
"
ونددت بشدة بمشاركة مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر في مراسم التوقيع على الوثيقة التي تعمل على توفير حصانة غير قانونية وتناهض المعايير الأممية لحقوق الإنسان.

 

ودعت المنظمة جموع الشعب اليمني الصامد إلى رفض هذه الحصانة والتمسك بمحاسبة الجناة على جرائمهم، وطالبت جماعات حقوق الإنسان بالعمل الحثيث على مناهضة هذه المبادرة.

 

على صعيد آخر أعربت المنظمة الحقوقية عن قلقها بشأن المواجهات غير المبررة بين كتائب الثوار الليبيين والتي بدأت منذ مساء الأربعاء في منطقة بني وليد جنوبي طرابلس، وأدت إلى مقتل 23 شخصاً وقيام ثوار بني وليد بأسر 105 من ثوار المناطق الأخرى.

 

وطالبت المجلس الوطني الانتقالي والحكومة الانتقالية في ليبيا بتحمل مسؤولياتهما وسرعة التحرك لوقف الانزلاق، والعمل على كبح جماح الاشتباكات المحتملة وإطلاق سراح الأسرى.

المصدر : الجزيرة

التعليقات