سكان معسكر أشرف ببعقوبة شمال العراق يخشون النقل إلى سجن ببغداد وتنفيذ مذبحة ضدهم (رويترز) 

واجه قرار الحكومة العراقية ترحيل معسكر أشرف للاجئين بشمال العراق إلى بغداد معارضة داخلية وخارجية واسعة.

فقد أعلنت الأمانة العامة للمجلس الوطني للعشائر بالعراق اليوم الأربعاء جمع تواقيع مليون و50 ألف عراقي يعبرون فيه عن معارضتهم لنقل المخيم الذي يضم لاجئين من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، ويطالبون المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بأن تبدأ أعمالها في المخيم فوراً.

والتقى وفد من البرلمان الأوروبي للعلاقات مع العراق أمس الثلاثاء في بروكسل بالسفير جون دي رويت الممثل الخاص لكاترين آشتون المسؤولة عن العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، وبحث معه الأزمة المتفاقمة في المخيم والتهديدات المتزايدة على سلامة سكانه وأمنهم، وسبل تفادي مذبحة محتملة ضدهم.

"
ستراون ستيفنسون تحدث عن خطة شريرة للحكومة العراقية لنقل سكان المخيم إلى سجن المثنى في بغداد الذي صُدم العالم من جرائم الحكومة التي تمارس فيه
"

مجزرة محتملة
وانتقد الاجتماع الوثيقة التي عرضتها الحكومة العراقية على البرلمان الأوروبي بشأن خطط لنقل سكان أشرف إلى داخل العراق، وانتهى إلى أن نقل سكان أشرف غير قانوني وسيؤدي إلى مجزرة وطالب بتدخل عاجل من الاتحاد الأوروبي وكاترين آشتون لمنع النقل.

وطلب الوفد من دي رويت بذل كل جهوده مع جميع الجهات المعنية لمنع الترحيل القسري وتأجيل، الموعد النهائي الذي حددته الحكومة العراقية بنهاية العام الجاري لإغلاق المخيم.

"خطة شريرة"
رئيس الوفد ستراون ستيفنسون أوضح للصحفيين عقب الاجتماع أنهم كشفوا ما أسماها الخطة الشريرة للحكومة العراقية لنقل سكان المخيم إلى سجن المثنى في بغداد الذي صُدم العالم من جرائم الحكومة التي تمارس فيه مثل التعذيب بالصدمات الكهربائية والاغتصاب والضرب، وطالب الدول الأوروبية بقبول بعض سكان المخيم للعيش فيها، خاصة المرضى والجرحى واللاجئين السابقين لديها.

يشار إلى أن منظمات محلية وتجمعات عشائرية طالبت الحكومة بإيجاد مخرج عادل لوجود منظمة مجاهدي خلق وفق المعايير والنظم الدولية والقرارات الأممية وبالتنسيق معها.

يقع معسكر أشرف -الذي أقيم بداية عقد الثمانينيات- على بعد 155 كم شمال بعقوبة مركز محافظة ديالى، وهو المقر الرئيسي لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في العراق، ويضم أكثر من 3400 شخص.

وكانت الحكومة العراقية قررت إنهاء وجود مخيم أشرف في البلاد مع نهاية العام الحالي.

المصدر : الجزيرة