المنظمة الألمانية اتهمت بوتين باستغلال أجواء العداء للطاجيك بروسيا (الأوروبية)

خالد شمت-برلين

حذرت منظمة حقوقية ألمانية من تفاقم ما وصفتها بأعمال عنف ذات دوافع عنصرية ضد أكثر من مليون من المهاجرين الطاجيك في روسيا على خلفية حكم قضاء طاجيكستان بسجن طيارين روسيين بتهمة التهريب وخرق أجواء البلاد بلا ترخيص.

واتهمت المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة رئيسَ الوزراء الروسي فلاديمير بوتين باستغلال أجواء العداء الحالية للطاجيك داخل بلاده في دعم حملته للانتخابات الرئاسية القادمة.

وذكرت المنظمة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن السياسيين الروس يشاركون جماعات يمينية من القوميين المتطرفين في حملة تحريض وهجمات ضد العمال الطاجيك.

وقالت إن المهاجرين الطاجيك في روسيا الذين يقدر عددهم بأكثر من مليون نسمة ويعيش عشرات الآلاف منهم في العاصمة موسكو، باتوا الأكثر عرضة لاعتداءات ذات خلفيات عنصرية أدت إلى مقتل 38 منهم العام الماضي.

ونبهت المنظمة الحقوقية إلى أن أجواء الشحن الحالية ضد المهاجرين الطاجيك بروسيا تأخذ طابعا انفعاليا وزادت حدتها في أعقاب الحكم على طيارين روسيين هبطا اضطراريا في طاجيكستان بالسجن ثماني سنوات ونصف السنة بعد أن اتهمتهما سلطات دوشنبه بالتهريب وخرق الأجواء الجوية لبلادها دون ترخيص.

سارة راينكا: أوضاع المهاجرين الطاجيك بروسيا تمثل عبودية عصرية
اعتقالات ومخاوف
وقالت مسؤولة روسيا وآسيا الوسطى بالمنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة سارة راينكا إن اعتقال مئات العمال الطاجيك في روسيا خلال الأيام الماضية ووضعهم قيد الترحيل دفع بذويهم المهاجرين لعدم مغادرة أماكنهم خوفا من تعرضهم لنفس المصير أو الاعتداء عليهم في الشوارع الروسية.

وأشارت إلى أن أكثر من مليون مهاجر طاجيكي يعيشون ويعملون في روسيا في ظروف وأوضاع يمكن وصفها باللا إنسانية أو بالعبودية العصرية، وأوضحت أن الكثير من هؤلاء يعيش في مواقع البناء والأسواق أو في الشوارع حيث يعمل أكثريتهم في تنظيف السيارات.

وأوضحت أن ادعاء رئاسة الأطباء الروسية بحمل المهاجرين الطاجيك ونقلهم لعدوى السل الرئوي والإيدز ومطالبتها بمنع قدوم هؤلاء إلى البلاد قد فاقم من معاناة الطاجيك الموجودين في روسيا.

وذكرت أن الشهور العشرة الأخيرة من العام الجاري شهدت هجرة 674 ألف طاجيكي إلى روسيا هربا من الفقر والبطالة المنتشرين على نطاق واسع في بلادهم.

المصدر : الجزيرة