الصحفيان المعتقلان رائد الشريف وإسراء سلهب

عوض الرجوب-الخليل

اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلية صحفيين فلسطينيين في أقل من أسبوع، ليرتفع بذلك عدد الصحفيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية إلى خمسة.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال مساء الأربعاء الصحفية إسراء سلهب (26 عاما) من مدينة القدس بعد استدعائها للمقابلة عصر الأربعاء، وذلك بعد ثلاثة أيام من اعتقال الصحفي رائد الشريف من منزله بمدينة الخليل.

وقال صهيب سلهب، شقيق الأسيرة إسراء مقدمة برنامج "أحرار" في فضائية القدس، إن شرطة الاحتلال في القدس استدعتها للمقابلة مساء الأربعاء، وبعد ساعتين أخرجتها مقيدة اليدين وأبلغت ذويها بتمديد توقيفها 24 ساعة، ويتوقع مثولها أمام المحكمة اليوم.

وناشد صهيب المؤسسات الحقوقية ببذل قصارى جهدها من أجل الإفراج عن شقيقته الصحفية وحماية الصحفيين من انتهاكات الاحتلال.

خطر

النجار: الاحتلال يرى الصحفيين خطرا على سياساته
من جهته قال نقيب الصحفيين إن اعتقال سلهب هو الثاني في أقل من أسبوع، بعد الصحفي بإذاعة مرح المحلية بمدينة الخليل رائد الشريف
.

وأضاف النجار في حديثه للجزيرة نت أن الاحتلال يرى الصحفيين خطرا على سياساته ويحاول قدر الإمكان الضغط على هذه الشريحة لما تشكله من رأي عام ضاغط ومناهض لهذه السياسات. وشدد على حاجة الصحفيين الفلسطينيين إلى مساعدة مؤسسات حقوقية وإنسانية دولية.

ونفى نقيب الصحفيين ادعاءات الاحتلال باعتقال الصحفيين لأسباب أمنية، وأكد أن الاحتلال "يواصل مسلسل الاعتقالات منذ العام 1967 وأن الصحفيين ينقلون المعلومات بمهنية عالية".

أما عن دور النقابة فأوضح أنها تحاول الضغط على الاحتلال عبر اتحاد الصحفيين العرب واتحاد الصحفيين الدولي لوقف مسلسل اعتداءاته، وهي "الإمكانية التي نستطيع القيام بها".



من جهته ذكر مدير المركز الفلسطيني للحريات الإعلامية (مدى) موسى ريماوي أن عدد الصحفيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية ارتفع إلى خمسة، وهم إضافة إلى الصحفية سلهب والصحفي الشريف، وليد خالد مدير مكتب صحفية فلسطين في الضفة، ونواف العامر مدير البرامج في فضائية القدس، وعامر أبو عرفة مراسل وكالة شهاب للأنباء.

وأضاف أن اعتقال الصحفيين يندرج ضمن سياسة التضييق على الصحفيين، مشيرا إلى تزايد ملحوظ في الاعتداء على الصحفيين في المظاهرات السلمية.

انتهاكات
وكان توثيق مدى انتهاك الحريات الإعلامية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أفاد بأن الصحفيين الفلسطينيين واجهوا انتهاكات متنوعة أثناء تغطيتهم للأحداث، بينها تزايدت اعتداءات المستوطنين عليهم
.

وذكر من هذه الانتهاكات اعتداء مجموعة من المستوطنين على طاقم قناة الجزيرة الإخبارية بالحجارة أثناء عودتهم من مهمة تصوير قرب مدينة رام الله، والاعتداء على أربعة صحفيين فلسطينيين بالحجارة أثناء تغطيتهم لأحداث مسيرة بيت أمر الأسبوعية في مدينة الخليل.

من جهته، أشار التقرير إلى تمديد الاعتقال الإداري لمنسق برامج فضائية القدس نواف العامر، ومحاكمة الصحفي محمود أبو عطا إثر تصويره مجموعة مستوطنين في القدس، ومنع محرر الأخبار في صحيفة القدس عبد الكريم أبو عرقوب من الوصول إلى عمله وإلغاء تصريحه الذي يخوله الوصول إلى مقر الصحيفة في القدس.

المصدر : الجزيرة