ارتداء الحجاب يحظى بتأييد كبير في المغرب (الجزيرة-أرشيف)

أدان آباء وأولياء طلاب مدرسة إعدادية بمؤسسة كاثوليكية بالمغرب ما قالوا إنه تدخل المؤسسة في حرية ممارسة التلاميذ لشؤونهم الدينية، بسبب منع إدارة المدرسة الطالبات من ارتداء الحجاب.

وذكر القسم الإعلامي لحركة التوحيد والإصلاح المغربية الذي أورد الخبر اليوم أن إدارة مدرسة "دون بوسكو" بمدينة القنيطرة المغربية، اعتمدت لمنع ارتداء الحجاب على فرض توقيع أولياء الطلاب على التزام مكتوب بالموافقة على مضامين قانون داخلي وضعته بشكل انفرادي يتضمن عدم ارتداء حجاب على الرأس.

أثار ذلك غضب مجموعة من آباء الطالبات اللاتي يرتدين الحجاب، خصوصا بعدما قامت إدارة المدرسة باستدعاء بعض أولياء الطالبات المحجبات.

"
التعليم الكاثوليكي بالمغرب يضم ست عشرة مؤسسة موزعة على الأراضي المغربية
"
وأكد أولياء أمور الطالبات والطالبات أنفسهن في مذكرات أنهن بعد اقتناعهن بارتداء الحجاب تعرضن لمضايقات من طرف إدارة المؤسسة، حيث تمت مساءلتهن حول دوافع ارتداء الحجاب، ومن كان وراء هذا القرار، وعن دور الأسرة في ذلك، ليتم إخبارهن بعد ذلك بأن ارتداء الحجاب داخل المؤسسة أمر مرفوض ومخالف للقانون الداخلي، وأنهن مطالبات بخلعه إذا أردن مواصلة الدراسة بالمدرسة، مما اضطر بعض الآباء إلى نقل بناتهم إلى مؤسسات تعليمية أخرى.

دروس
بالإضافة إلى ذلك أثار حفيظة أولياء الأمور تضمين القانون الداخلي المذكور الالتزام بقبول إدراج دروس التربية الجنسية بمقررات السنة الثامنة والتاسعة إعدادي، التي يصرّ مدير المؤسسة على تدريسها للتلاميذ بنفسه رغم افتقاره إلى المقومات العلمية والتربوية واللغوية في المجال، حسب المذكرات والتقارير.

يشار إلى أن التعليم الكاثوليكي بالمغرب يضم ست عشرة مؤسسة موزعة على الأراضي المغربية، أربع مؤسسات بالقنيطرة، وخمسا بالدار البيضاء، وثلاثا بالرباط، وواحدة بمكناس، واثنتين بالمحمدية، وواحدة بمراكش.

المصدر : قدس برس