إسرائيل تفرج عن جثمان شهيد
آخر تحديث: 2011/10/9 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/9 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/13 هـ

إسرائيل تفرج عن جثمان شهيد

شعار مركز القدس للمساعدة القانونية
عوض الرجوب-الخليل
        

أبلغ جيش الاحتلال الإسرائيلي منظمة حقوقية فلسطينية اعتزامه تسليم جثمان شهيد يحتجزه منذ نحو 35 عاما.
 
وقال منسق الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى إسرائيل سالم خلة إن الجيش الإسرائيلي أبلغ الجمعة مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان عزمه تسليم جثمان الشهيد حافظ محمد حسين أبو زنط.

وأوضح في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن التسليم سيتم الأحد الساعة الثانية ظهرا على حاجز جلجوليا العسكري بمحافظة قلقيلية شمال الضفة الغربية، على أن ينقل فورا إلى مسقط رأسه بمدينة نابلس.

وأوضح خلة أن الشهيد أبو زنط من مواليد مايو/أيار عام 1954 واستشهد في مايو/أيار 1976 خلال عملية فدائية مع رفاق له من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وهمها الشهيدان أحمد زغارنة ومشهور العاروري قرب مستعمرة الحمرا في الجفتلك بالأغوار الفلسطينية.

وكان جيش الاحتلال أفرج أواخر 2009 عن جثمان الشهيد العاروري، فيما تم الاتفاق خلال يوليو/تموز الماضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على تسليم نحو 190 جثمانا لشهداء فلسطينيين، لكن وزير الجيش الإسرائيلي علق الاتفاق.

وأوضح خلة أن تحرير جثمان الشهيد أبو زنط جاء حصيلة الكفاح الجماهيري والسياسي والدبلوماسي الذي تنظمه حملة استرداد جثامين الشهداء بالشراكة مع مؤسسات وطنية وأهلية ورسمية بالتوازي مع التحركات القانونية التي يبذلها ويتابعها مركز القدس.

وقال إن قضية الشهيد أبو زنط واحدة من القضايا التي رفع المركز التماسا للمحكمة العليا الإسرائيلية بشأنها العام الماضي، فصدر قرار بالإفراج عنها مطلع العام الجاري، غير أن سلطات الاحتلال ماطلت في تنفيذ القرار، إذ وجد خلل في عينة الحمض النووي حيث لم تكن مطابقة في المرة الأولى.

الشهيد حافظ أبو زنط استشهد عام 1976
وأضاف أن مركز القدس تابع ضغطه القانوني حتى تم تأكيد مطابقة الفحص قبل نحو أسبوعين "ومساء أمس أبلغتنا سلطات الاحتلال بإجراءات الاستلام".

وأوضح أن النشاط السياسي والدبلوماسي واهتمام الرئيس الفلسطيني وتكليفه لجنة مختصة بهذا الشأن أثمر في شهر تموز الماضي عن اتفاق بين وزارة الشؤون المدنية الفلسطينية ووزارة الحرب الإسرائيلية على تسليم جثامين 84 شهيدا وشهيدة فورا كدفعة أولى يتلوها مائة وجثتان بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة، غير أن وزير الحرب الإسرائيلي إيهود باراك سرعان ما أعلن تجميد الاتفاق.

وقال إن باراك خضع لغلاة المتطرفين الإسرائيليين وزعماء المستوطنين والمتطرفين القوميين والدينيين مما "يؤكد أن إسرائيل لا تحترم الاتفاقيات، بقدر ما تجيّرها لمصالح الائتلافات الحكومة الداخلية".

وأشار خلة إلى مواصلة الاحتلال احتجازه جثامين 330 شهيدا وشهيدة من الفلسطينيين والعرب.

من جهته أكد الحاج ناصر، شقيق الشهيد حافظ نبأ الإفراج عن جثمان شقيقه، مؤكدا نجاح الجهود القانونية المبذولة منذ عام 2008 مشيرا إلى استعدادات رسمية وشعبية لاستقبال الجثمان وتشييعه الاثنين في جنازة عسكرية بمدينة نابلس.
المصدر : الجزيرة

التعليقات