تظاهرة مناهضة للأسد أمام السفارة السورية في لندن (رويترز-أرشيف) 

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) في تقرير صدر الاثنين إن السوريين الذين يعيشون في الخارج يتعرضون لرقابة عن كثب "ومضايقات بصورة ممنهجة" من قبل مسؤولي السفارات السورية، الذين يردون على الحركة الاحتجاجية المناوئة للنظام باستهداف أقارب المغتربين في الداخل.
 
وأشار التقرير الذي نشر في كل من لندن والدوحة، إلى أكثر من ثلاثين حالة لنشطاء في ثماني دول هي كندا وتشيلي وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والسويد وبريطانيا والولايات المتحدة تعرضوا لمضايقات من قبل السفارات السورية بالخارج.
 
ووفقا للعفو الدولية، فإن مغتربين سوريين كشفوا عن تعرضهم للترهيب من قبل مسؤولي سفارات وآخرين، وأقاربهم في سوريا تعرضوا على ما يبدو نتيجة لذلك للمضايقات والاعتقال والتعذيب. 
 
وقال الباحث في الشؤون السورية بالمنظمة نيل ساموندس إن "السوريين المغتربين يحاولون من خلال الاحتجاج السلمي إلقاء الضوء على الانتهاكات التي نرى أنها ترقى إلى جرائم بحق الإنسانية".
 
أمنستي: مغتربون سوريون كشفوا عن تعرض أقاربهم للتعذيب (الجزيرة-أرشيف) 
حملة ممنهجة
وأضاف "كرد فعل، يبدو أن النظام شن حملة ممنهجة وعنيفة في بعض الأحيان، لترهيب السوريين في الخارج ودفعهم للصمت". 
 
وفي الكثير من الحالات، توصلت المنظمة إلى معلومات تفيد بأن المسؤولين قاموا بتصوير المحتجين خارج السفارات قبل أن يتعرضوا لمضايقات مختلفة من بينها تلقيهم مكالمات هاتفية ورسائل بريد إلكتروني ورسائل على موقع "فيسبوك" تحذرهم وتدعوهم للتوقف.
 
وذكر بعض النشطاء أنهم تعرضوا للتهديد المباشر من قبل مسؤولي السفارة، ونعيمة درويش أحد هؤلاء، فالسيدة التي أنشأت صفحة على موقع "فيسبوك" للدعوة إلى احتجاجات خارج السفارة السورية في سانتياغو بتشيلي تلقت اتصالا مباشرا من مسؤول رفيع بالسفارة طلب فيه لقاءها بصفة شخصية. 
 
وقالت نعيمة لمنظمة العفو الدولية "لقد أخبرني بأنه لا يجوز أن أفعل مثل هذه الأمور، قال إنني سأفقد حق العودة إلى سوريا إذا ما واصلت" الدعوة للاحتجاجات.
 
واكتشف عدد من السوريين أن قوات الأمن استهدفت عائلاتهم في سوريا على ما يبدو لردع ذويهم عن أنشطتهم في الخارج.
 
وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن 2700 شخص على الأقل قتلوا في الحملة الأمنية ضد الاحتجاجات، في حين تقول السلطات السورية إن أكثر من 700 من رجال الجيش والشرطة قتلوا في هذه الاحتجاجات، التي تنحي باللائمة فيها على ما تسميها "عصابات مسلحة تدعمها قوى خارجية".

المصدر : وكالات