مظاهرة تضامنية مع الأسرى في غزة (الفرنسية-أرشيف)

تضاربت الأنباء حول وقف الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية إضرابهم عن الطعام المستمر منذ 21 يوما.
 
وأكد وزير شؤون الأسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية عيسى قراقع أمس الاثنين أن كافة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال أعلنوا تعليق إضرابهم.
 
وذكر أن الأسرى علقوا الإضراب مساء الاثنين بعد الاتفاق مع إدارة مصلحة السجون على إنهاء ملف العزل الانفرادي بعد تنفيذ صفقة تبادل الأسرى اليوم الثلاثاء.
 
ومن جهتها، نفت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار أنباء وقف الإضراب.
 
وقالت جرار -في تصريحات نقلتها وكالة "صفا" المحلية- إن التصريحات حول تعليق الإضراب غير صحيحة، لأن قيادة الأسرى المضربين في سجون ريمون وعسقلان ونفحة خاصة لم تبلغ عن أي اتفاق مع إدارة مصلحة السجون.
 
وحذرت جرار من الانسياق وراء بعض الاتصالات من جهات تحاول تشويه أو عرقلة إضراب الأسرى في السجون الذي يهدف لإنهاء سياسة العزل الانفرادي والاستجابة لكافة المطالب التي أعلنها الأسرى منذ بداية إضرابهم عن الطعام قبل ثلاثة أسابيع.
 
وأكدت أن الإضراب في كل السجون لا يزال مستمرا، ولن يعلن تعليقه إلى حين ورود بيان رسمي من الحركة الوطنية الأسيرة.
 
يشار إلى أن مسؤول ملف الأسرى في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صالح العاروري أعلن أن صفقة تبادل الأسرى تتضمن الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام، المتمثلة في تحسين ظروف اعتقالهم، ووقف سياسة العزل الانفرادي، وإعادة حقهم في التعليم، والسماح بزيارات العائلات للأسرى الممنوعين وأسرى قطاع غزة.
 
وتأتي هذه التطورات تزامنا مع دخول صفقة التبادل -التي أعلن إبرامها بين حماس وإسرائيل- حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء، حيث تم الإفراج عن 477 أسيرا وأسيرة فلسطينية مقابل تسليم الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

المصدر : يو بي آي