الصحفي عبد الإله حيدر شائع رفض الاعتراف بشرعية المحكمة (الجزيرة-أرشيف)

قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في اليمن (أمن الدولة) بالسجن خمس سنوات على الصحفي عبد الإله حيدر شائع, بتهمة العلاقة مع تنظيم القاعدة.
 
كان شائع قد نفى في جلسات محاكماته التهم الموجهة إليه بعلاقته بالتنظيم. كما رفض الاعتراف بشرعية المحكمة واعتبر الأدلة المقدمة ضده تتعلق بعمله الصحفي. وقال مراسل الجزيرة إن شائع يرى أن القاضي "يتلقى تعليمات من الخارج".
 
وفي أولى الجلسات, طالب  شائع بمحاكمة معتقليه ودعا القاضي للتحقيق فيما يقول الدفاع إنها "انتهاكات تعرض لها، بدءا من اعتقاله والاعتداء عليه، والإخفاء القسري الذي تعرض له خلال 35 يوما، بسجون الأمن القومي".
 
وخاطب قاضي المحكمة قائلا "أخفوني 35 يوما، ومدد احتجازي 30 يوما أخرى، والآن وقد انتهت مدة حبسي، أطالبك بسرعة الإفراج عني، والقبض على من أخفوني".
 
وكانت النيابة العامة وجهت لشائع تهما بينها "الاشتراك في عصابة مسلحة غير مشروعة تسمى تنظيم القاعدة"، واستقطاب أجانب إليها، وجمع معلومات عن المقرات والقيادات الأمنية والسفارات الأجنبية، وتصويرها وتحديد مواقعها، وحث القاعدة على استهدافها.
 
وقالت النيابة في قرار اتهامها إن شائع "قام بنشر أخبار وبيانات كاذبة ومغرضة عبر وسائل الإعلام المختلفة بقصد الترويج لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وتحقيق أهدافه بقصد الإضرار بالسلم العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة".
 
وأضافت أنه "عمل مستشارا إعلاميا للمطلوب الأميركي اليمني الأصل أنور العولقي، وكان يلتقي قادة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ناصر الوحيشي وسعيد الشهري وقاسم الريمي، ويحثهم على ضرب الأهداف الإستراتيجية والسفارات الأجنبية".

المصدر : الجزيرة