فرنسا طردت أكثر من ثمانية آلاف من الغجر (الفرنسية-أرشيف)

انتقد البرلمان الأوروبي فرنسا ودعاها إلى الكف عن ترحيل مجموعات كبيرة من المهاجرين من أبناء طائفة الروما (الغجر)، كما انتقد في نفس الوقت رد المفوضية الأوروبية على الحملة الفرنسية ووصفه بأنه متأخر ومحدود.

وجاء ذلك في قرار أصدره البرلمان الخميس يتهم فيه باريس بانتهاك قوانين الاتحاد الأوروبي بشأن التمييز وحرية النقل.

وعبر القرار عن "قلقه البالغ" بشأن الإجراءات التي تتخذها فرنسا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي ضد طائفة الروما، وحثها على وضع حد لجميع عمليات الطرد بشكل فوري.

وانتقد في الوقت ذاته المفوضية الأوروبية لأنها لم تتدخل لدى فرنسا بالسرعة الكافية ولم تعمل على تنسيق رد على نطاق الاتحاد الأوروبي على التمييز ضد أكثر من عشرة ملايين من الروما يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي الـ27.

وجاء القرار الذي عبر عن "الأسف البالغ" بشأن الرد "المتأخر" بأغلبية 337 صوتا مقابل 245.

وكانت المفوضية الأوروبية قد طلبت الأسبوع الماضي من فرنسا تقديم أدلة على أن حملتها تفي بقوانين الاتحاد الأوروبي.

وضمن حملات الطرد، أعادت فرنسا أكثر من ثمانية آلاف من أبناء الروما إلى رومانيا وبلغاريا هذا العام، بعضهم في إطار حملة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على الجريمة التي لاقت انتقادات من منظمات حقوق الإنسان والكنيسة الكاثوليكية وسياسيين فرنسيين.

المصدر : رويترز