الدقامسة محكوم عليه بالسجن المؤبد بعد إدانته بقتل سبع إسرائيليات (الجزيرة نت-أرشيف)
محمد النجار–عمان
 
قال ناشطون نقابيون إن الجندي السابق في الجيش الأردني أحمد الدقامسة مضرب عن الطعام منذ 14 يوما في سجن الموقر شرق العاصمة عمان.
 
وأفاد مقرر لجنة الحريات النقابية المهندس ميسرة ملص أن إدارة السجن المذكور منعته هو والمعارض البارز ليث شبيلات من زيارة الدقامسة أمس الجمعة، محملا إدارة السجن مسؤولية ما اعتبره ترديا للوضع الصحي للسجين الأردني.
 
وبحسب ملص فإن إدارة السجن منعتهما من زيارة الدقامسة على الرغم من حصولهما على التصاريح اللازمة، وذلك بحجة أنهما ليسا من أقاربه من الدرجة الأولى.
 
وحمل الناشط النقابي في تصريح صحفي للجزيرة نت إدارة السجن المسؤولية عن "أي مكروه يحصل للدقامسة نتيجة وضعه في زنزانة انفرادية وسوء حالته الصحية".
 
ونقل عن شقيق الدقامسة -الذي زاره الجمعة- أن الجندي السابق "ما زال مضربا عن الطعام منذ أربعة عشر يوما وأنه أحضر لزيارته على كرسي متحرك ولم يكد يتكلم"، على حدّ ما ورد في تصريح ملص.
 
ودعا ملص إدارة الأمن العام إلى إعادة الدقامسة لسجن قفقفا بشمال البلاد نظرا لقربه من مكان سكن عائلته في إحدى قرى محافظة إربد (81 كلم شمال عمان)، مشيرا إلى أن سجن الموقر يبعد عن مكان سكن عائلته 165 كيلومترا.
 
سلسلة إضرابات
وكان الدقامسة قد دخل في سلسلة إضرابات عن الطعام منذ شهرين أثناء وجوده في سجن أم اللولو في محافظة المفرق (65 كلم شرق عمان)، ونقل على إثر هذه الإضرابات إلى المستشفى أكثر من مرة قبل أن ينقل مجددا إلى سجن الموقر.
 
وحكم على الدقامسة عام 1997 بالسجن المؤبد بعد إدانته بقتل سبع إسرائيليات على معبر الشيخ حسين، الذي افتتح بين الأردن وإسرائيل بشمال البلاد.
 
وقال الدقامسة خلال محاكمته إنه أطلق النار على الإسرائيليات بعد أن تهكمن عليه أثناء أدائه الصلاة.
 
وتطالب أحزاب وشخصيات ونقابات أردنية بالإفراج عن الدقامسة ردا على ما تصفه هذه الجهات بـ"الجرائم الإسرائيلية" المستمرة بحق الشعب الفلسطيني "والمؤامرات الإسرائيلية لإقامة الوطن البديل للفلسطينيين في الأردن"، بحسب ما ورد في بيانات عدة.

المصدر : الجزيرة