قال أحد الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان إن محكمة إيرانية قضت بالسجن لأكثر من 19 عاما على مدون إيراني بتهمة التعاون مع إسرائيل.

وبقي حسين درخشان، وهو كندي من أصل إيراني ويعد من أهم المدونين على شبكة الإنترنت في إيران، رهن الاعتقال منذ العام 2008, لما تقول وسائل الإعلام إنه اشتباه بالتجسس لحساب إسرائيل.

وقال نشط في مجال حقوق الإنسان طلب عدم ذكر اسمه لرويترز "فوجئنا بالحكم على درخشان بالسجن لأكثر من 19 عاما للتعاون مع دول معادية, ونشر دعاية وإهانة شخصيات دينية".

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية عن مصدر قضائي مطلع قوله إن الحكم الذي صدر ضد درخشان ليس نهائيا وإنه لا يزال بإمكانه التقدم بطلب استئناف.

وكان درخشان صحفيا في طهران قبل انتقاله إلى تورونتو في كندا عام 2000, وصنع شهرته بنشر إرشادات حول كيفية استخدام برمجيات التدوين لنشر مدونات باللغة الفارسية ليطلق شرارة انفجار التدوين.

أنباء العقوبة
وقال وزير الشؤون الخارجية الكندي لورانس كانون إنه قلق للغاية بسبب أنباء العقوبة.

وقال في بيان إنه "يواصل مسؤولونا السعي للحصول على تأكيد للتقارير من طهران، إذا كانت صحيحة فهذا غير مقبول وليس له ما يبرره". وفي كندا لا ينبغي معاقبة أي شخص في أي مكان لمجرد ممارسة حقه الأصيل في حرية التعبير.

وزار درخشان الذي انتقد الحكومة الإيرانية في الماضي إسرائيل عام 2006, ويحظر على الإيرانيين السفر إلى إسرائيل.

وقالت مواقع إلكترونية للمعارضة إنه حكم على الصحفي البارز عيسى سهر خيز بالسجن ثلاث سنوات لسب زعيم إيران الأعلى آيه الله علي خامنئي, ونشر دعاية ضد النظام الإسلامي.

وقالت وكالة فارس إنه يمكنه التقدم بطلب استئناف, وكان شهر خيز الذي ألقي القبض عليه العام الماضي معاونا للزعيم الإصلاحي مهدي كروبي الذي خسر أمام الرئيس محمود أحمدي نجاد في انتخابات متنازع على نتيجتها في يونيو/حزيران 2009.

المصدر : رويترز