جائزة لصحافة العراق لفضح الفساد
آخر تحديث: 2010/9/14 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/14 الساعة 17:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/5 هـ

جائزة لصحافة العراق لفضح الفساد

العجيلي تحدث عن جوائز أخرى ستستحدث تشجيعا للعمل الصحفي بالعراق (الجزيرة نت)

علاء يوسف-بغداد
 
استحدث مرصد الحريات الصحفية في العراق "جائزة الشجاعة الصحفية" التي ستمنح لمن يتناولون أوضاع البلد بجرأة ويكشفون بعض أوجه الفساد المالي والإداري ويتصدون للآفات التي تفتك بمختلف جوانب الحياة الاجتماعية.
 
ويكلف مرصد الحريات لجنة من 15 صحفيا وأكاديميا لاختيار من يستحقون الجائزة من الصحفيين الذين يوصف عملهم منذ بداية الغزو عام 2003 بأنه يجري داخل "حقول ألغام".
 
ويقول مدير مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي للجزيرة نت إنها جائزة غير تقليدية وضعت كحافز للنهوض بواقع الصحافة العراقية لتأخذ موقعها كسلطة رقابية، وتحدث عن جوائز أخرى يعمل المركز على استحداثها.
 
ومنحت الجائزة -وهي عبارة عن درع الشجاعة الصحفية و3000 دولار أميركي- في دورتها الأولى لأربعة صحفيين وإعلاميين عراقيين كشفوا قضايا فساد مالي وإداري أو عالجوا قضايا أخرى.
 
وخصصت الجائزة لمجالات التلفزيون والصحافة والإذاعة والمواقع الإلكترونية.
 
تقارير عن الفساد
وفاز بجائزة التلفزيون مراسل قناة البغدادية الصحفي علاء الربيعي عن تقرير كشف تزوير الشهادات الجامعية والأماكن التي زورت بها.
 
العبادي كتب مقالة كشفت انتهاكات مالية بالمنافع الاجتماعية المخصصة لرئاسة الوزراء (الجزيرة نت)
ونال عماد العبادي جائزة الشجاعة الصحفية في المجال الإلكتروني عن مقالة كشفت انتهاكات مالية في المنافع الاجتماعية التي خصصت لرئاسة الوزراء.
 
وفاز مراسل قناة الحرة الصحفي أحمد عرام بجائزة الشجاعة الصحفية عن تقرير كشف وثائق استغلال مسؤولين حكوميين أراضيَ على ضفتي دجلة.
 
وأخيرا فاز الصحفي المستقل عثمان المختار بجائزة الشجاعة الصحفية عن تقرير حول قضايا فساد مالي وإداري في الأنبار بعنوان "شيوخ عشائر ورجال دين وبرلمانيون متورطون في صفقات مشبوهة" نشرها في صحيفة العرب القطرية بعد اعتذار صحف محلية عن نشرها، وتعرض لتهديدات باستهدافه إذا نشرها.
 
ويؤكد العجيلي أن الصحفيين العراقيين تعرضوا إلى الكثير من الاضطهاد والتهديد، وقُتل منهم كثيرون لمواقفهم الشجاعة تجاه الفساد الإداري والمالي وقضايا أخرى.
 
قانون للصحفيين
ويطالب العجيلي مجلس النواب القادم بإقرار قانون حماية الصحفيين الذي أهمله البرلمان السابق.
 
يقول الصحفي عماد العبادي للجزيرة نت إن قصته تناولت المنافع الاجتماعية لرئيس الوزراء نوري المالكي، وهي فضيحة مالية أخذت مداها وأثرت في الرأي العام وكانت قاصمة للظهر.
 
ويضيف أنه نشر القصة بالأدلة والوثائق، كما نشر تقريرا عن "مفاسد" الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق وما يتعلق بهيئة الإعلام.
 
يقول العبادي إنه بعد أيام قليلة من نشر قصة المنافع الاجتماعية تعرض لمحاولة اغتيال نجا منها بعناية إلهية، ففي مساء أحد الأيام تعرض لإطلاق نار من مسدس مزوّد بكاتم للصوت في شارع عرصات الهندية وسط بغداد، ولم يمنع وجود نقطة تفتيش عسكرية المسلح من فتح النار، ولم يتحرك أفراد الأجهزة الأمنية لمطاردته.
 
وقتل واختفى أكثر من 250 صحفيا وإعلاميا عراقيا منذ الغزو الأميركي للعراق.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات