مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ندد بحوادث الاختطاف التي تعرفها مصر (رويترز-أرشيف)

قال مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان الجمعة إن الناشط المصري في مجال حقوق الإنسان عمرو صلاح قد اعتقلته قوات أمن ترتدي الملابس المدنية، لكنه اتصل بعائلته فيما بعد وقال إنه سيفرج عنه قريبا.

وأوضح المركز في بيان له أن عمرو صلاح احتجز خارج منزله الخميس الماضي، ونقل عن شاهد عيان أن أربعة أشخاص يرتدون ملابس مدنية ضربوه واصطحبوه في سيارة زجاجها معتم.

وأضاف البيان أن الرجال الأربعة أكدوا للعامة أنهم ينتمون لأجهزة الأمن المصرية.

وندد المركز بالاعتقالات التي تعرفها مصر، وقال البيان إنه "من دواعي القلق أن بعض النشطاء المصريين قد تعرضوا لحوادث اختفاء قسري واختطاف مماثلة، ورغم مرور عدة سنوات على تلك الحوادث لم تعلن الحكومة المصرية أي نتيجة للتحقيقات التي أجرتها ولا الجهات المسؤولة عن تلك الأعمال".

عملية غير قانونية
من جهته، قال مدير المركز بهي الدين حسن لوكالة رويترز، إن صلاح اتصل بوالدته هاتفيا الجمعة، وأخبرها بأنه سيطلق قريبا، لكنه لم يعط أي تفاصيل عن مكانه أو عن الجهة التي تحتجزه.

وقال حسن إن ما جرى عملية غير قانونية، حيث خطف شخص من الشارع على أيدي أشخاص بملابس مدنية دون أن تعطي السلطات أي معلومات لأسرته عنه، وأضاف أنه يسعى إلى معلومات عن طريقة معاملة صلاح.

يشار إلى أن رجلي شرطة مثلا أمام المحاكمة في يوليو/تموز الماضي بعد أن وجهت لهما تهم بالاحتجاز غير القانوني، وتعذيب الشاب خالد سعيد الذي توفي أثناء احتجازه في قضية أثارت احتجاجات في الداخل والخارج.

المصدر : رويترز