الصحفيون يواجهون مصاعب جمة في نقلهم للأحداث (الجزيرة نت) 

مدين ديرية-لندن

طالب الاتحاد الوطني البريطاني للصحفيين، في رسالة عاجلة إلى وزير الداخلية، بمنع مظاهرة معادية للإسلام تخطط لتنظيمها ما تسمى "رابطة الدفاع الإنجليزية" المناهضة للإسلام بمدينة برادفورد، يوم الـ28 من الشهر الجاري.

وبرر الاتحاد ذلك بما يتعرض له العاملون بوسائل الإعلام من عنف وترهيب وتهديد بالقتل من قبل رابطة الدفاع الانجليزية عند توثيق مظاهراتها وأنشطتها، مشيرا إلى أن "رابطة الدفاع" تقوم -في مقابل منع توثيق أنشطتها- بتصوير الصحفيين وجمع معلومات عنهم.

كما استنكر مهاجمة المراسل الصحفي مارك فالي وكذلك مراسل الجزيرة نت مدين ديرية، وتهديدهما من قبل الجماعات اليمينية. وطالب الاتحاد في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه بأن يسمح للصحفيين بالقيام بعملهم المشروع من دون تهديد أو ترهيب.

وحذر البيان من أن خطط رابطة الدفاع الإنجليزية لتعبئة عناصرها للتظاهر في برادفورد هي لإثارة سكان المدينة المسلمين، معتبرا تلك الرابطة "منظمة فاشية عنصرية معادية للمسلمين تتكون من مثيري الشغب، وأنها مليشيا شبه عسكرية".

كما أدانت شعبة لندن للمصورين استهداف الصحفيين والمصورين، وأعلنت انضمامها للحملة "لفضح انتهاكات رابطة الدفاع الإنجليزية بحق الصحفيين" مشيرة في هذا الصدد إلى نشر مواقع مؤيدة للجماعات اليمينية لصور الصحفيين بهدف استهدافهم.

وعلمت الجزيرة نت أنه من المحتمل أن تصدر وزارة الداخلية قرارا بمنع مظاهرة برادفورد التي يشكل المسلمون ثلث سكانها.

المصدر : الجزيرة