اتهام لحكومة الأردن بإقالة رئيس تحرير
آخر تحديث: 2010/7/9 الساعة 05:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/9 الساعة 05:14 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/28 هـ

اتهام لحكومة الأردن بإقالة رئيس تحرير

من احتجاج لصحفيي الغد على القوانين المنظمة للإعلام (الجزيرة-أرشيف)

محمد النجار-عمان
 
فتحت الاستقالة التي تقدم بها رئيس تحرير صحيفة الغد الأردنية موسى برهومة لناشرها محمد عليان الأسبوع الماضي باب الجدل مجددا على تدخلات الحكومة بالإعلام بعد اتهامها بالتدخل بإقالة برهومة.
 
وقال برهومة للجزيرة نت إن ما جرى معه كان "إقالة عبر تدخل مباشر من رئيس الوزراء", وأضاف أن "الحكومة تريد تكميم الأفواه وتدجين المؤسسات لصالحها".
 
وتحدث رئيس التحرير المستقيل عن ضغوط تعرض لها ناشر الصحيفة من الحكومة لإقالته، وبين أنه آثر تقديم استقالته حفاظا على مصلحة صحيفة الغد وديمومتها.
 
وأثارت حادثة إقالة برهومة جملة من التساؤلات في الوسط الإعلامي الذي استغرب ما جرى مع رئيس تحرير الغد السابق رغم ما يشاع عن العلاقة الجيدة التي كانت تجمعه برئيس الوزراء.
 
تراكمات
وقال برهومة إن "الحكومة كانت غاضبة من تغطية الغد لإضرابات المعلمين وقضية عمال المياومة واحتجاجات القضاة على قانون استقلال القضاء وقانون الانتخاب, وأخيرا قراراتها بفرض ضرائب رفعت الأسعار على المواطنين".
 
وأضاف أن الحكومة كانت تتوقع من الصحيفة أن تمتدح قرارات فرض الضرائب التي أفقرت الناس، ولم يعجبها انتقاد قانون الانتخاب "المتخلف" الذي سينتج مجلس نواب "معوقا".
 
 برهومة قال إنه آثر تقديم استقالته حفاظا على مصلحة الغد (الجزيرة-أرشيف)
وكانت حكومة سمير الرفاعي أقرت في بداية عهدها نهاية العام الماضي مدونة سلوك إعلامي نصت على جملة من البنود أهمها منع الجمع بين وظيفة الصحفي والوظيفة الحكومية، ومنع المؤسسات الرسمية من الاشتراك بالصحف، وتوفير المعلومات اللازمة لعمل الصحفيين.
 
وانتقد برهومة بشدة موقف نقابة الصحفيين التي قال إنها قامت بدور الوسيط وقامت بحل أزمته مع الحكومة بطريقة الترضية العشائرية "رغم أنها قضية إعلام وطني".
 
لكنه اعتبر أن النقابة جزء من مشهد الاستقطاب ولا تختلف طريقة تعامل الحكومة معها مع ما يجري للمؤسسات الإعلامية المختلف.
 
عدم انسجام
غير أن نائب نقيب الصحفيين حكمت المومني قال إن النقابة لم تتعامل مع قضية برهومة كما تتعامل مع قضية إقالة صحفي أو محرر يعمل في صحيفة.
 
وقال للجزيرة نت إن صحيفة الغد صحيفة مستقلة لها ناشر له سياساته التي يتفق فيها مع رئيس التحرير، وتدخل النقابة كان لإيجاد مخرج مناسب انتهى بإقناع برهومة بالاستقالة حفاظا على الغد واستمرارها.
 
وأشار إلى أنه لم يسمع من الناشر أنه تلقى توجيهات رسمية بإقالة برهومة, وكان يردد حججا عديدة بعدم الانسجام بينه وبين رئيس التحرير السابق للغد وأن مصلحة الجريدة تقتضي وجود رئيس تحرير ينسجم مع السياسات التي بنيت الغد على أساسها.
 
ولفت إلى أن النقابة تدرك أن الحرية الإعلامية في الأردن "موسمية ونسبية وترتبط مباشرة بنظرة رئيس الوزراء للإعلام ودوره".
 
وقال المومني إن التدخلات الحكومية "ستبقى موجودة"، وشدد على أن المسألة الأخطر تظل تدخلات مؤسسات القطاع الخاص التي "يتغول بعضها على الإعلام".
 
وقد حاولت الجزيرة نت الاستماع لوجهة نظر الحكومة حيال كل هذا الجدل عبر الاتصال بوزير الدولة لشؤون الإعلام نبيل الشريف دون جدوى.
المصدر : الجزيرة

التعليقات