محامون بالمغرب يقاضون قادة إسرائيليين بتهمة قتل مغربية في حرب غزة (الجزيرة-أرشيف)

تقدم محامون مغاربة وأجانب إلى النائب العام في الرباط بدعوى قضائية لملاحقة عدد من المسؤولين الإسرائيليين السابقين بسبب مسؤوليتهم عن مقتل مواطنة مغربية في قطاع غزة أثناء العدوان الإسرائيلي على القطاع بداية العام الماضي.

وأكد المحامون أن القضاء المغربي ملزم بالنظر في هذه القضية استنادا لعدة قوانين مغربية ولاتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين أثناء الحرب.

وقال المتحدث باسم المحامين خالد السفياني أمس الاثنين إن "الدعوى تشمل المسؤولين الإسرائيليين الذين أداروا العدوان على غزة، وهم رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت ووزيرة خارجيته تسيبي ليفني ووزير الدفاع إيهود باراك".

وأضاف السفياني أن "خطوتنا تستند إلى المادة 293 من القانون الجنائي المغربي المتعلقة بتكوين عصابة مسلحة ومهاجمة مدنيين، والمادة 218 المتعلقة بالقيام بأعمال إرهابية".

وأوضح السفياني أنه لا يدري هل سيقبل المدعي العام لدى محكمة الاستئناف الذي يبت في قضايا الإرهاب، النظر في دعواهم وهل سيحركها، ولكنه أكد أنهم قدموا الدعوى، وأن وصلا بإيداعها قد سلم لهم.

وخلص المتحدث إلى أن المدعي إذا حرك دعواهم سيتم بموجبها القبض على أي من المسؤولين الإسرائيليين المشمولين فيها إذا قرر يوما ما أن يزور المغرب.

وقد شارك في تقديم هذه الدعوى إلى جانب محامين من المغرب المحامية ليليان غلوك من فرنسا وستانلي كوهن من الولايات المتحدة.

يشار إلى أن عشرات الأشخاص كانوا احتجوا في المغرب على زيارة قامت بها ليفني في نوفمبر/تشرين الثاني للمشاركة في ملتقى دولي بمدينة طنجة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية